اكتشاف مواد مسرطنة في بعض ألوان الأصباغ للوشم

العلوم والتكنولوجيا

اكتشاف مواد مسرطنة في بعض ألوان الأصباغ للوشم
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/628384/

كشف بحثان علميان أن نقش الوشم على الجسد يحمل أذى قاتلا للإنسان، وذلك بسبب السموم التي يحتويها الحبر المستخدم في رسم الوشم، الأمر الذي قد يؤدي في نهاية المطاف إلى الإصابة بالسرطان.

كشف بحثان بريطاني ودانماركي أن نقش الوشم على الجسد يحمل أذى قاتلا للإنسان، وذلك بسبب السموم التي يحتويها الحبر المستخدم في رسم الوشم، الأمر الذي قد يؤدي إلى تغلغلها في الجسد مما يسفر عن إصابة الإنسان بعدد من الأمراض، ومنها السرطان.

هذا وأعرب العالم المشرف على البحث في بريطانيا ديزمزند توبين عن دهشته إزاء خلوّ سوق الحبر والأصباغ المستعملة للوشم من أي ضوابط أو قوانين تضع معايير  لاختيار الأصباغ.

وخلص فريق العلماء إلى وجود مواد كيميائية ضارة تحتويها أصباغ الوشم. فعلى سبيل المثال الحبر الأحمر يحتوي على مادة الزئبق، فيما يدخل عنصر الكوبالت في اللونين الأخضر والأزرق، ويعد هذان العنصران من العناصر المسببة للسرطان في الكثير من الحالات.

أما البحث الدانماركي تحت إشراف الأخصائي بأمراض الجلد يورغان سيراب فانتهى إلى أنه ما بين 13 و21 من ألوان الحبر المستخدم للوشم في أوروبا تحتوي على  مواد مسببة للسرطان، مما دفع العلماء القائمين على هذا البحث للمطالبة بسن قوانين تفرض على ملّاكي صالونات نقش الوشم والعاملين فيها إحاطة زبائنهم علما بالتركيبة الكيمائية للألوان.

من جانبهم أعلن منتجو الأصباغ المستخدمة في الصالونات عن احتوائها فعلا للمواد السامة، إلا أنهم أكدوا سعيهم للتقليل من استخدام هذه المواد في منتجاتهم، وأنهم يبذلون جهدهم للتخلي عنها في المستقبل.

الجدير بالذكر أن دراسة علمية مماثلة أُجريت قبل عامين في الولايات المتحدة الأمريكية، وخلصت إلى أن ألوان الوشم تحتوي على مواد كيميائية مضرة، وتحديدا اللون الأسود الذي يشمل على مادة بنزوبيرين التي تسبب سرطان الجلد.

بالإضافة إلى الخطر القاتل الذي خلصت إليه البحوث الأخيرة فإن ثمة خطرا يهدد الراغبين برسم الوشم على أجسادهم، يكمن في انتقال فيروسات معدية في حال لم تكن الأدوات المستخدمة في هذه العملية معقمة، وهو الأمر الذي يصعب الجزم به بنسبة 100%.

المصدر: "روسيا اليوم" + موقع "كي إم" الروسي العلمي

أفلام وثائقية