إطلاق حملة سعودية بدعم رجالي لحصول المرأة على حق قيادة السيارة

متفرقات

إطلاق حملة سعودية بدعم رجالي لحصول المرأة على حق قيادة السيارة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/628370/

دشنت ناشطات سعوديات حملة للمطالبة في حقهن بقيادة السيارات في السعودية،ولم يقتصر تأييد هذا المطلب على السعوديات، إذ سانده الألوف من الرجال.

دشنت ناشطات سعوديات حملة للمطالبة في حقهن بقيادة السيارات بـأنفسهن في المملكة العربية السعودية، وذلك مواصلة لحملات سابقة قمن بها في السنوات الماضية لكن دون تحقيق الهدف المنشود.

جاءت هذه الحملة تحت عنوان "قيادة المرأة للسيارة اختيار وليس إجبارا"، وأعلن التضامن مع الحملة ما يزيد عن 5500 رجل وامرأة. وطالبت الحملة السلطات باتخاذ الإجراءات اللازمة لتسهيل عملية اختبار قيادة السيارة للنساء وعدم الإبطاء في استصدار الرخص للواتي تجاوزن الاختبار بنجاح.

يُذكر أن الإعلان عن إطلاق هذه الحملة جاء بعد أيام قليلة من تصريح لرئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في السعودية الشيخ عبد اللطيف آل الشيخ بأنه لا يوجد نص شرعي يحرّم قيادة المرأة للسيارة.

إلى ذلك وفي إطار الحملات المطالبة بحقوق المرأة السعودية في قيادة السيارة لمع اسم الناشطة السعودية الشابة منال الشريف، التي انتشر على موقع الـ "يوتيوب" فيديو تظهر فيه الشريف وهي تقود سيارة، مما أدى لاعتقالها  ثم الإفراج عنها في مايو/أيار 2011.

وقد حظيت الناشطة الشابة بتكريم دولي كما سلطت مجلات وصحف عالمية الضوء عليها وعلى النشاط الذي تقوم به، لا سيما في العامين الماضيين.

ولا يزال تاريخ 17 يونيو/حزيران 2011 ماثلا في أذهان الكثيرين في السعودية لا سيما النساء، إذ أعلن "مجهولون" في هذا اليوم إطلاق حملة في الانترنت تحت عنوان "العقال"، تهدف إلى ضرب كل امرأة تقود سيارة في شوارع المملكة.

هذا و جاء في مشاركة أحد المنضمين لـ "العقال" في سياق الحملة: "أعلن تبرعي بـ 50 كرتون "عقال" ليتم توزيعها عند الإشارات الضوئية وتقاطعات الطرق"، لضرب النساء اللواتي يجرؤن على قيادة السيارة، وفقا لما أفادت وسائل إعلامية محلية في حينه.     

انتشار فيديو سلوى المطيري متخفية بزي رجل وتقود سيارة في السعودية

في الشأن ذاته يُشار إلى تسجيل فيديو انتشر في الانترنت تظهر فيه الناشطة الكويتية سلوى المطيري وهي تقود سيارة في السعودية، علما أنها كانت متخفية بزي رجل.

جذب هذا الفيديو اهتمام العديد من النشطاء في الشبكة العنكبوتية، مما أدى إلى  جدل واسع بينهم، حيث أعرب البعض عن دهشته إزاء اختيار المطيري السعودية تحديدا لقيادة السيارة فيها، بينما دعاها البعض إلى احترام قوانين السعودية وعدم تجاوزها، فيما رأى آخر أن ما قامت به الناشطة الكويتية لن يحقق الهدف، إذ أنها ظهرت بزي رجل وليس بمظهرها الطبيعي.

الجدير بالذكر أنه لطالما أثارت سلوى المطيري، المرشحة السابقة لمجلس الأمة (البرلمان) الكويتي الجدل في  البلاد وخارجها، لطرحها "استيراد أزواج حلوين" من أوروبا وروسيا بهدف تحسين النسل في الكويت، كما دعت إلى سن قانون لتنظيم استقدام الجواري "يحمي الرجال من الفساد ويقي الأبناء من الضياع في هاوية الزنى".

 

المصدر: "روسيا اليوم" + وكالات

أفلام وثائقية