بوتين لا يستبعد تنامي ظاهرة تهريب المخدرات وانتشار التطرف خارج حدود أفغانستان بعد انسحاب القوات الدولية

أخبار العالم

بوتين لا يستبعد تنامي ظاهرة تهريب المخدرات وانتشار التطرف خارج حدود أفغانستان بعد انسحاب القوات الدولية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/628357/

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن دول منظمة معاهدة الأمن الجماعي تخشى من تنامي ظاهرة تهريب المخدرات من أفغانستان وانتشار التطرف خارج حدودها، بعد انسحاب قوات التحالف الدولي منها.

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن دول منظمة معاهدة الأمن الجماعي تخشى من تنامي ظاهرة تهريب المخدرات من أفغانستان وانتشار التطرف خارج حدود هذه البلاد، بعد انسحاب قوات التحالف الدولي منها نهاية عام 2014.

وذكر بوتين في ختام قمة المنظمة التي انعقدت في سوتشي جنوب روسيا الاثنين 23 أغسطس/آب: "للأسف هناك أسس للاعتقاد بأن تهريب المخدرات ونشاط الجماعات الإرهابية سينموان بشكل ملموس".

وأشار الى أن المتطرفين يحاولون حاليا نشر نشاطهم الى أراضي الدول المجاورة، بما فيها دول آسيا الوسطى الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي.

وتضم المنظمة كلا من أرمينيا وبيلاروس وكازاخستان وقرغيزيا وروسيا وطاجيكستان، وتم تشكيلها على أساس معاهدة الأمن الجماعي التي وقع عليها عدد من الجمهوريات السوفيتية السابقة بتاريخ 17 مايو/أيار عام 1992.

بوتين: على منظمة معاهدة الأمن الجماعي أن تكون مستعدة لأي سيناريو في أفغانستان

وشدد الرئيس الروسي على أن تطورات الأوضاع في أفغانستان مهما كان السيناريو الذي ستسير فيه بعد انسحاب القوات الأجنبية، يجب ألا تشكل مفاجأة بالنسبة لدول منظمة معاهدة الأمن الجماعي.

وقال بوتين في قمة المنظمة إن الجهود الرامية إلى مكافحة الإرهاب تكتسب أهمية خاصة في سياق الانسحاب المرتقب للقوات الدولية من أفغانستان.

بدوره أشار وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال اجتماع لوزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي، الى أن موسكو قلقة بشأن تطور الوضع الأمني في أفغانستان، مؤكدا على ضرورة تجنيب دول المنطقة العواقب السلبية لانسحاب قوات التحالف من هذا البلد في عام 2014 المقبل.

ودعا لافروف إلى تعزيز التعاون العسكري والسياسي في إطار المنظمة من أجل التصدي للأخطار والتحديات الجديدة للأمن.

وأكد الوزير الروسي على الأهمية الخاصة لهذا الاجتماع لأن روسيا تتسلم رئاسة منظمة معاهدة الأمن الجماعي من قرغيزيا.

هذا ومن المتوقع أن تنسحب القوات الدولية من أفغانستان قبل نهاية عام 2014 المقبل.

المصدر: "روسيا اليوم" + "نوفوستي"