ريابكوف: القرار الاممي حول سورية يجب أن يقتصر على دعم عمل منظمة حظر الاسلحة الكيميائية

أخبار العالم العربي

ريابكوف: القرار الاممي حول سورية يجب أن يقتصر على دعم عمل منظمة حظر الاسلحة الكيميائية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/627872/

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف في ختام زيارته الى دمشق أن قرار مجلس الأمن الدولي حول سورية يجب أن يقتصر على دعم عمل منظمة حظر الاسلحة الكيميائية.

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف في ختام زيارته الى دمشق يوم الاربعاء 18 سبتمبر/أيلول أن قرار مجلس الأمن الدولي حول سورية يجب أن يقتصر على دعم عمل منظمة حظر الاسلحة الكيميائية.

وأشار ريابكوف الى أنه من الضروري أن تتخذ منظمة حظر الاسلحة الكيميائية قرارا بشأن بدء العمل على تنفيذ الاتفاق الروسي الامريكي بشأن إتلاف الاسلحة الكيميائية السورية. وأضاف: "وبعد ذلك سيحين الوقت لتبني مجلس الأمن الدولي قرارا يدعم قرار منظمة حظر الاسلحة الكيميائية، ولا أكثر".

وأشار ريابكوف الى أن روسيا قد استلمت من دمشق تأكيدا حول أن سورية ستقدم كل المعلومات عن ترسانتها الكيميائية الى منظمة حظر تلك الاسلحة. وأضاف أن تقديم هذه المعلومات الى لاهاي سيتم خلال اسبوع، وأن الجانب السوري أكد أنه سيقوم بذلك في الموعد المقرر.

وأكد ريابكوف تمسكه بالاتفاق الذي تم التوصل اليه في جنيف مع الامريكان، معتبرا أن هذه الوثيقة تمنح فرصة للدبلوماسية.

وأشار الى أن مساهمة روسيا في عملية إتلاف الاسلحة الكيميائية السورية لن تكون سياسية فقط، بل ومادية أيضا، أي أن روسيا يمكن أن ترسل خبراءها وتقدم التكنولوجيات وغير ذلك.

ريابكوف: نشعر بخيبة أمل من عدم اعارة ما يكفي من الاهتمام لما قدم الى الخبراء من الادلة

وقال نائب الوزير إن روسيا ستدرس باهتمام ما قدمته اليها دمشق من أدلة على استخدام المسلحين للسلاح الكيميائي.

وقال ريابكوف أن السلطات السورية كانت قد سلمت هذه الأدلة الى رئيس فريق التحقيق الأممي آكي سيلستروم. وأوضح قائلا: "إن المواد التي استلمناها باللغة العربية وستتم ترجمتها الى الروسية. ونحن سندرسها بشكل دقيق وبدون استعجال. وأؤكد أن من شأن ذلك تغيير مسار المباحثات اللاحقة".

وقال ريابكوف أن روسيا تشعر بخيبة أمل من عدم اعارة فريق التحقيق ما يكفي من الاهتمام لهذه الأدلة التي قدمت له. وأشار الى أن ما قدم حتى الآن من الأدلة لا يمكن أن يقنع بأن المسؤولية عن استخدام السلاح الكيميائي تقع على عاتق الحكومة السورية.

وأضاف أن لدى روسيا "كما كبيرا من الادلة والمعلومات من مصادر مختلفة مستقلة بعضها عن البعض، وغير مرتبطة بأي صلة بروسيا". وقال إن روسيا تقوم بتسليم هذه الأدلة الى الأمم المتحدة وتأمل في تحليلها بشكل موضوعي.

وذكر ريابكوف أن الحديث خلال مباحثاته مع الرئيس السوري بشار الأسد كان يدور عن آفاق التطبيق الكامل للاتفاقات التي تم التوصل اليها في جنيف والتي تحدد اطار العمل على تنفيذ القرار المبدئي للقيادة السورية بالانضمام الى اتفاقية حظر الاسلحة الكيميائية. كما تناولات المباحثات مجموعة أخرى من القضايا المهمة، وهي متعلقة بآفاق التسوية في سورية من خلال عقد مؤتمر "جنيف-2".

وأعرب ريابكوف عن قلقه من وضع المسيحيين وغيرهم من الأقليات في سورية. وقال إن "الطريق الى حل هذه القضية بشكل نهائي وقضية حلب المحاصرة وقضايا الأكراد بشمال شرقي سورية يمر عبر التسوية السياسية".

ريابكوف: معارضة الداخل تدرك بأن الطريق الوحيد الى الأمام الذي لا يوجد بديل له هو طريق "جنيف-2"

والتقى نائب وزير الخارجية بالسفارة الروسية في دمشق مع ممثلي قوى معارضة الداخل، بما في ذلك الجبهة الشعبية للتغيير والتحرير، وهيئة التنسيق الوطنية. وأكد أن "هذه القوى المعارضة تدرك بأن الطريق الوحيد الى الأمام الذي لا يوجد بديل له هو طريق "جنيف-2".

وشدد على أنه يجب حل مسألة تشكيل الوفود بأسرع ما يمكن والانتقال الى الحوار. وقال: "يجب انهاء مرحلة "جر الحبل" ووقف البحث عن المسؤولين عن عدم نجاح تشكيل وفود واسعة التمثيل للقوى المعارضة". ولفت الى أن الحكومة السورية قد أكدت استعدادها لارسال وفدها بدون شروط مسبقة. وقال إن "هذا الاستعداد يجب أن يلاقي انفتاحا مماثلا والتخلي عن الشروط المسبقة من قبل قوى المعارضة".

وأكد ريابكوف أن روسيا ستواصل العمل مع المعارضة السورية، بما في ذلك على التحضير لعقد مؤتمر "جنيف-2".

المصدر: "روسيا اليوم" + وكالات

تعليق الصحفي سلام مسافر

المزيد في تعليق مراسل قناة "روسيا اليوم" في دمشق

 

الأزمة اليمنية