نائب الرئيس المصري يؤكد عدم ترشح مبارك وابنه جمال في الانتخابات الرئاسية المقبلة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/62785/

اكد نائب الرئيس المصري عمر سليمان ان حركة 25 يناير هي حركة مطالب مشروعة ومقبولة مشيراً الى ان بعض "الجهات المشبوهة" اندست داخل هذه الحركة لتسبب اكبر اضطراب وفوضى ممكنة في البلاد. كما اكد عدم تأخر الانتخابات الرئاسية عن موعدها وعدم نية الرئيس حسني مبارك او ابنه جمال طرح ترشحهما للرئاسة.

اكد نائب الرئيس المصري عمر سليمان ان حركة 25 يناير هي حركة مطالب مشروعة ومقبولة مشيراً الى ان بعض "الجهات المشبوهة" اندست داخل هذه الحركة لتسبب اكبر اضطراب وفوضى ممكنة في البلاد.
وقال سليمان في لقاء صحفي يوم الخميس 3 فبراير/شباط "اريد توجيه كلمة الى شباب مصر الواعي، اننا في مرحلة دقيقة جدا، ومطالب الشباب مشروعة ومقبولة وتمت دراستها للاستجابة لها، كما تم لقاء بعض ممثليها الذين نقلوا هذه المطالب".
وتابع "للاسف الشديد اندس بين هذه العناصر الشريفة بعض الجهات المالكة لاجندات خاصة قد تكون مرتبطة باجندات خارجية او شخصية داخلية بهدف احداث اكبر قدر ممكن من عدم الاستقرار والترويع والفتنة".
واكد سليمان ان حركة 25 يناير لم تكن "تدميرية وتخريبية وانما حركة مطالب"، واشار الى ان "تدخل العناصر المشبوهة كان له تأثير كبير على قدرة الشرطة على الاستمرار في مواجهة الحركة التخريبية مما اضطر الرئيس مبارك الى طلب تدخل القوات المسلحة لكي تقوم بمهامها في حماية الشرعية الدستورية ودرء المخاطر عن الشعب".
واشار سليمان الى ان الرئيس مبارك وضع خطة بما يسمى "خارطة طريق" لتنفيذ مطالب الشباب مؤكدا ان الانتخابات الرئاسية لن تتأخر عن موعدها في اغسطس/سبتمبر. واضاف انه لا يمكن النظر في مطلب التعديلات الدستورية ان تم حل مجلسي الشعب والشورى اذ انها تتطلب 70 يوما على الاقل لاقرارها في البرلمان.
كما قال سليمان ان التعديل الدستوري يمكن ان يطال المواد 67 و 77 و88 مؤكدا ان ضيق الوقت يتوجب العمل بالدستور الحالي وترك موضوع الدستور الجديد الى وقت آخر.
وبالنسبة لاحداث الشغب اكد نائب الرئيس المصري على ضرورة قيام الحكومة باجراء تحقيق فوري لتحديد المسؤولين عنها. ونفى ان يكون للدولة اي دور فيها او ان يكون هناك توقع مسبق لما سيحصل ، متهما عناصر تخريبية بالاندساس وسط مظاهرات الشباب.
وحول الحوار مع المعارضة قال سليمان ان كافة الاحزاب السياسية حضرت عدا حزبي الوفد والتجمع، اذ تم دعوة الاخوان المسلمين الا انهم "ترددوا في الحضور". ونوه الى ضرورة انتهاء الحوار الوطني الى نتائج قبل فتح باب الترشيح للانتخابات الرئاسية في شهريوليو القادم.
هذا واكد عمر سليمان بان مطالب الشباب مشروعة الا انه استغرب ان يطلب الشعب المصري رحيل الرئيس حسني مبارك الان ،مشيرا الى ان هذا المطلب  يتنافى مع اخلاقه، كما اكد ان الرئيس مبارك لن يتقدم بترشيح نفسه لفترة رئاسية اخرى، وقال بهذا الصدد "لقد اكد مبارك عدم نيته الترشح، ومن الطبيعي ان لا يترشح احد من اسرته كذلك بما فيه ابنه جمال كما يدعي البعض".
وبالنسبة الى مواقف الدول الغربية ابدى نائب الرئيس المصري استياءه من تدخلها مؤكدا ان هذا الامر غير مقبول و"لن نسمح به". كما اعرب عن حزنه لاداء بعض الفضائيات التابعة لدول شقيقة قائلا "لقد شعرنا بعدائيتهم تجاهنا، ولم يكن يجب ان يحصل ذلك".
كما اكد ان الدولة المصرية قوية وقادرة على حماية الشعب والعودة الى دورها المحوري.

وفي حديث لقناة " روسيا اليوم" قال الكاتب والمحلل السياسي فوزي الأسمر إن تصريحات عمر سليمان الأخيرة كانت محاولة لتخفيف الأوضاع، ولكنها لم تأت بأشياء ترضي الشارع المصري. وأكد الأسمر أن الشارع المصري مصمم على أن يرحل حسني مبارك ولن يوافق على الحوار مع السلطة إلا بعد ذهابه.
وأشار الأسمر إلى وجود تناقض عميق في سياسة واشنطن تجاه مصر، إذ أنها في رأيه تريد الحفاظ على نظام الحكم في مصر باعتبارها حليفا استراتيجيا لها في الشرق الأوسط من جانب، ومن جانب آخر تدعو إلى الحرية والديموقراطية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية