أمريكا .. سجن بريطاني خطط لأكل لحوم أطفال والادعاء يفشل بالحصول على الحكم المناسب من وجهة نظره

متفرقات

أمريكا .. سجن بريطاني خطط لأكل لحوم أطفال والادعاء يفشل بالحصول على الحكم المناسب من وجهة نظره
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/627843/

صدر حكم قضائي في أمريكا بسجن بريطاني خطط لاختطاف أطفال والتهامهم. هذا وفشل المدعي العام بإقناع المحكمة بإصدار الحكم الذي رآه مناسبا، ليصدر حكما بأقل مما طالب به.

صدر حكم قضائي في أمريكا بسجن بريطاني يُدعى جيفري بورتواي خطط لاختطاف أطفال والتهامهم. وقد تسنى تعقب أثر الرجل من خلال رصد مراسلاته عبر الانترنت بحثا عن مساعدين له.

وبعد أن نجح رجال الأمن بالتعرف على مكان إقامة البريطاني أجروا فيه تفتيشا كشف أن بورتواي قد أعد تابوتا لطفل بالإضافة إلى مجموعة من السكاكين وغرفة مزودة بآلات تعذيب تحتوي على قفص.

هذا وكان المدعي العام قد طالب بسجن المتهم لمدة 27 عاما، إلا أن القضاء ارتأى أن المدة مبالغ بها فأصدر قرارا بحبس جيفري بورتواي البالغ من العمر 40 عاما لمدة 26 عاما و8 أشهر، على أن يتم ترحيله إلى بلاده بعد انتهاء مدة الحكم.

وقد أثار البريطاني اهتمام الأمن الأمريكي أثناء التحقيق في ملابسات أكثر من قضية اعتداء على الأطفال في بوسطن بولاية ماساشوسيتس على الساحل الشرقي للولايات المتحدة، إذ رصد رجال الشرطة مراسلاته التي تضمنت دلائلا على "مخيلته المريضة"، بالإضافة إلى أنه تبادل صورا إباحية بمشاركة أطفال أكثر من 4500 مرة.

هذا وعبر بورتواي الذي كان يكتب في الانترنت تحت لقب "الخنزير الطويل" من خلال مشاركاته عن رغبته بقتل ومن ثم التهام أطفال صغار.

وعندما تم التحقق من شخصية كاتب هذه المشاركات توجهت وحدة من الشرطة إلى مكان إقامته حيث أجرت تفتيشا في منزله وعثر رجال الشرطة على صورة طفل تحمل إشارات المواقع التي كان يزمع المذنب تقطيعها.

من جانبه استند محامي الدفاع في موقفه إلى أنه تم توجيه الاتهام لموكله بناء على تخيلات فحسب، مطالبا القضاء بإصدار حكم مخفف على بورتواي، الذي ما لبث أن اعترف باقترافه الجرائم التي حامت الشبهات حول ارتكابه إياها.

إلى ذلك نجحت شرطة بوسطن بتعقب أثر 12 يُشتبه بتورطهم بممارسات مشينة مع أطفال، وهو ما يعد نجاحا جديدا للأمن الأمريكي في تصديه لشبكات من الضالعين بملاحقة الأطفال عبر الانترنت لأسباب غير أخلاقية.

هذا وكان الأمن الأمريكي قد شن حملات مماثلة في مختلف أرجاء الولايات المتحدة، ونجح بالقضاء على العديد من الشبكات في 76 مدينة واعتقال 159 شخصا امتهنوا تزويد الراغبين بالأطفال، كما أثمرت هذه الحملات عن إطلاق سراح 105 أطفال كانوا محتجزين كرهائن لدى عصابات.

إلى ذلك برز عدد من المدن الأمريكية حيث ازدهرت تجارة الأطفال مثل ديترويت وسان فرانسيسكو وأتلانتا، واستغرق الإعداد لهذه الحملات المتزامنة قرابة عام كامل، وذلك في إطار برنامج مكافحة الإتجار بالأطفال التي انطلقت في عام 2003، اسفرت حتى الأن عن إنقاذ حياة ما لا يقل عن 2700 طفلا.

وقد استدعى عمل رجال الأمن انتحال شخصيات زبائن راغبين بالحصول على خدمات الأطفال في الانترنت وفي غيره من الأماكن مثل مواقف سيارات الشاحنات والنوادي الليلية.

المصدر: "روسيا اليوم" + "غازيتارو"

أفلام وثائقية