اعتداء على ثلاثة صحفيين روس في القاهرة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/62784/

تعرض عدد من الصحفيين الأجانب بينهم ثلاثة روس إلى الاعتداء في ميدان التحرير وسط القاهرة من قبل أشخاص ادعوا بأنهم أنصار الرئيس حسني مبارك. فقد تعرض مراسلا القناة التلفزيونية الروسية "فيستي 24" الصحفيان سيرغي باشكوف وأندري بوبوف للضرب وكٌسرت كامرتهما. اما مراسل وكالة انباء "نوفوستي" الروسية نديم زواوي فقد كان أكثر حظا من زميليه إذ لم يصل الأمر به إلى الضرب، مقتصرا على تعرضه لاعتداء كلامي.

تعرض عدد من الصحفيين الأجانب بينهم ثلاثة روس إلى الاعتداء في ميدان التحرير وسط القاهرة من قبل أشخاص ادعوا  بأنهم أنصار الرئيس حسني مبارك. فقد تعرض مراسلا  القناة التلفزيونية الروسية "فيستي 24" الصحفيان سيرغي باشكوف وأندري بوبوف للضرب وكٌسرت كامرتهما.
اما  مراسل وكالة انباء "نوفوستي" الروسية نديم زواوي فقد كان أكثر حظا  من زميليه إذ لم يصل الأمر به إلى الضرب، مقتصرا على تعرضه لاعتداء كلامي. وحسب ما رواه  زواوي من تفاصيل الاعتداء عليه في حديث لـ"روسيا اليوم"، فقد توجه هو وزميله الكوبي من وكالة "برينسا لاتينا" إلى ميدان التحريرعلى الرغم من تحذير أحد الجنود على مدخل جسر 6 أكتوبر من أن وسط القاهرة "ليس بالمكان المناسب للأجاتب الآن". وعندما توقف الصحفيان لالتقاط بعض الصور لما يحدث في الميدان من التراشق بالحجارة بين أنصار المعارضة والسلطة، لاحظت أمرأة أن الصحفي الكوبي أخرج كامرته ، فمسكت يده وبدأت تصرخ بأنها أوقفت جاسوسا أجنبيا!!. وعلى الفور أحيط الصحفيان بأشخاص في حالة الإثارة وبدأوا بشتمهما ، وخطف أحدهم كامرة الصحفي الكوبي. وكاد الصحفيان أن يتعرضا للضرب إلا أن أحد "القياديين" في الحشد أمر بتسليمهما إلى الجيش. وبعد فترة من الانتظار في مركز عسكري مؤقت أطلق الجنود صراحهما عندما تأكدوا من أن لا شيء يهدد حياتهما.
وحسب شهادات الصحفيين أصبحت الاعتداءات عليهم ظاهرة شبه مستمرة، إذ أن الناس الذين يدعون بأنهم أنصار الرئيس يحاولون عرقلة أدائهم المهنة بذريعة أن بث ما يحدث في القاهرة يثير المشاهدين ويؤدي إلى تصعيد التوتر.
وأخرج مجهولون في أحد شوارع القاهرة افراد طاقم تصوير بولندي من سيارة تاكسي كانت تقلهم ، وخطفوا أجهزتهم ووثائق هوياتهم ، ثم أفرجوا عن المراسل البولندي واقتادوا المصور وزميلا آخر له إلى مكان مجهول.
وتعرضت صحفية إسبانية لتفتيش من قبل مجهولين ايضا في أحد شوارع القاهرة وكان هذا التفتيش يشبه بالتحرش الجنسي أحيانا، ولم يطلقوا سراحها إلا بعد أن رأوا أن السيدة دخلت في حالة الهيستيريا.
وأوقف مجهولون اخرون صحفيا من قناة "العربية" لمدة يوم كامل ، ثم اطلقوا سراحه...
وتقول مصادر صحفية أن هناك مجموعات تراقب الحشود بحثا عن من يقوم بالتصوير، أكان ذلك بكامرة  حرفية  أو بكامرة هاتف نقال، وتعتدي عليهم. وأدى الاستهداف المقصود للصحفيين إلى أن عددا من مكانب وسائل الإعلام في القاهرة نُزعت منها لافتاتها وعلاماتها التجارية  لتفادي الاعتداء عليها.
ومنعت السلطات المصرية إدخال أجهزة التصوير إلى البلاد، وخلافا لذلك يتم مصادرتها عند دخول أراضي البلاد. كما أوقفت السلطات عملية اعتماد الصحفيين الوافدين، ما يجبرهم على مخالفة القانون وأداء مهنتهم دون حصولهم على وثيقة الاعتماد الرسمي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية