الخرطوم ترفض الوساطة الأمريكية في أبيي

أخبار العالم العربي

الخرطوم ترفض الوساطة الأمريكية في أبييمسؤول سوداني يلتقي المبعوث الأمريكي في الخرطوم
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/627462/

انتقدت الخرطوم بشدة المبعوث الأمريكي الجديد الى السودان وجنوب السودان دونالد بوث لتدخله في قضية منطقة ابيي المتنازع عليها ، رافضة رفضا قاطعا اي وساطة امريكية في هذه القضية.

انتقدت الخرطوم بشدة المبعوث الأمريكي الجديد الى السودان وجنوب السودان دونالد بوث لتدخله في قضية منطقة ابيي المتنازع عليها ، رافضة رفضا قاطعا اي وساطة امريكية في هذه القضية.

وقال وزير الخارجية السوداني علي كرتي السبت 14 سبتمبر/ايلول ان بلاده ترفض أية وساطة أمريكية في أبيي، مشيرا إلى أنها القضية الوحيدة التي بقيت لواشنطن لإفساد العلاقة بين جوبا(عاصمة الجنوب) والخرطوم.

وتعليقا على تصريحات بوث التي وصف فيها قضية ابيي بأنها شائكة، ذكر كرتي ان المبعوث الامريكي لا دور له في القضية باعتبار ان البلدين بينهما اتفاق واضح موقع من قبل الرئيسين البشير وسلفاكير حول وضعية ابيي والخطوات التي ستجري لإنهاء القضية، معتبرا ان هذا الوصف يصب في خانة التضخيم.

واكد الوزير السوداني قبيل مغادرته الخرطوم الى نيويورك للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، ان بلاده لن تقبل بأي تدخل من المبعوث الامريكي في شؤونها، الا اذا كان يتعلق بتحسين العلاقة بين السودان وجنوب السودان، او بين السودان والولايات المتحدة، وقال ان "القضايا الداخلية للسودان او علاقاتها مع دولة جنوب السودان لا تهم امريكا ولاعلاقة لها بها، وأمريكا لم تحسن علاقتها مع السودان، وهي بهذا غير مؤهلة للحديث عن هذه الامور".

ولفت الى ان الوسيط الوحيد في كل مايخص العلاقات بين السودان وجنوب السودان هو الاتحاد الافريقي، مجددا رفض السودان لأي وساطات جديدة في الملف.

وقلل كرتي في نفس الوقت من خطورة قضية ابيي على مجمل العلاقات بين دولتي السودان وجنوب السودان.

هذا وكان الاتحاد الافريقي قد اقترح تنظيم استفتاء في منطقة ابيي في شهر اكتوبر/تشرين الأول المقبل تصوت فيه عشائر دينكا نقوك التسع والمواطنون المقيمون في المنطقة، حيث وافقت حكومة جنوب السودان على هذا المقترح، الا ان حكومة السودان مازالت ترفض بشدة هذا المقترح.

وبهذا الصدد قال عضو أمانة العلاقات السياسية في حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان أحمد هارون عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم"، إن الخرطوم لا ترفض الوساطة الأمريكية، إلا أن الأمريكان يعملون على تأجيج المشاكل بين الدولتين اللتين كانتا دولة واحدة. وأضاف أن الخرطوم وجوبا قادرتان على تجاوز كل المشاكل العالقة بينهما.

 

المصدر: "روسيا اليوم"

الأزمة اليمنية