"السامر".. تراث فلسطيني مهدد بالزوال

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/627417/

بعض القرى الفلسطينية لا تزال تحافظ على تقليد فلسطيني قديم يعرف بـ "السامر" وهو استعراض يسود فيه الغناء والحركات، ويعتمد على ترديد ابيات شعرية قديمة باللغة العامية الفلسطينية.

بعض القرى الفلسطينية لا تزال تحافظ على تقليد فلسطيني قديم يعرف بـ "السامر" وهو استعراض يسود فيه الغناء والحركات، ويعتمد على ترديد ابيات شعرية قديمة باللغة العامية الفلسطينية. ويختلف شكل السامر ومضمونه من بلدة الى اخرى، إلا أنه من الفنون الشعبية الفلسطينية المهددة بالزوال.

السامر او السحجة او الدحية باللغة العامية - مصطلحات تطلق على نوع من الفنون الفلسطينية القديمة، والتي ما زالت بعض القرى تحتفظ به كجزء اساسي في المناسبات والافراح. وهو اشبه باستعراض يقدم فيه الفلسطينيون ابياتا شعرية باللغة العامية تنسجم مع المناسبة مع بعض الحركات المرافقة للغناء والتي  تختلف من بلدة الى اخرى.

وفي بعض المناطق الفلسطينة تصطف المجموعة بشكل دائري، وفي مناطق اخرى يقف الرجال بشكل مستقيم ويرددون ابياتا شعرية بقيادة رجل يقف في وسط المجموعة يعرف بالحاشي، وهو من يقود المجموعة بالحركات التي يرسمها من خلال سيف بيده او عصا.

وتتنوع موضوعات السامر وفقا للمناسبة، ففيه كلام للتغني بالوطن والكرامة او الرجولة اوالعشق ومديح للضيوف وتهنئة للعروسين.

والسامر هو شكل من أشكال الفنون الفلسطينية التقليدية، التي تعتمد بشكل اساس على ترديد ابيات شعرية معينة بشكل جـماعي في مناسبات خاصة. وهو يولي اهتماما كبيرا للنصوص كالعتابا وظريف الطول، ويعتمد على الذاكره القوية والحفظ، ما يجعله من الفنون التراثية المهددة بالزوال.

المزيد في تقريرنا المصور

أفلام وثائقية