5 قتلى في اطلاق نار واكثر من 1500 جريح بميدان التحرير وسليمان يدعو المتظاهرين إلى العودة فورا إلى منازلهم

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/62739/

تحدثت مصادر طبية مصرية عن سقوط 5 قتلى حتى الآن ونحو 1500 جريح عندما فتح مؤيدون للرئيس حسني مبارك النار على المتظاهرين في الساعات الاولى من صباح يوم الخميس 3 فبراير/شباط في ميدان التحرير بالقاهرة، فيما دعا نائب الرئيس المصري عمر سليمان المتظاهرين إلى العودة فورا الي بيوتهم والالتزام بحظر التجول.

تحدثت مصادر طبية مصرية عن سقوط  5 قتلى حتى الآن في ميدان التحرير بالقاهرة في الساعات الاولى من صباح يوم الخميس 3 فبراير/شباط عندما فتح مؤيدون للرئيس حسني مبارك النارعلى المتظاهرين، كما اصيب أكثر من 1500 شخص في الاشتباكات التي ما زالت مستمرة وسط العاصمة القاهرة.

كما أفاد موفد "روسيا اليوم" أن الاشتباكات ما زالت مستمرة في ميدان التحرير وميدان عبد المنعم رياض المجاور له في وسط القاهرة، حيث يحدث تراشق بزجاجات حارقة واندلعت النيران هناك من الجديد.

وقال أن التلفزيون المصري عرض اعترافات مصورة لامرأة مصرية قالت إنها تلقت تدريبات خاصة في إسرائيل وقطر، ما يُقرأ كاتهام رسمي موجه إلى جهات خارجية محددة بتصعيد الأوضاع في مصر.

أمّا نائب الرئيس المصري عمر سليمان فقد دعا المتظاهرين في ميدان التحرير بالقاهرة إلى العودة الي بيوتهم والالتزام بحظر التجول من أجل استعادة الهدوء. ونقلت وكالة أنباء الشرق الاوسط المصرية عن سليمان قوله إن الحوار مع المعارضة مرهون بانتهاء الاحتجاجات في الشوارع.

وأكد سليمان "أن المشاركين في هذه التظاهرات قد وصلوا برسالتهم بالفعل سواء من تظاهر منهم مطالبا بالإصلاح بشتى جوانبه أو من خرج معبرا عن تأييده للسيد رئيس الجمهورية وما جاء بكلمته لأبناء الشعب مساء أمس".

وقال نائب الرئيس إن الحوار مع القوى السياسية الذي "يضطلع به بناء على تكليف السيد الرئيس يتطلب الامتناع عن التظاهرات وعودة الشارع المصري للحياة الطبيعية بما يتيح الأجواء المواتية لاستمرار الحوار ونجاحه".

هذا وفي حديث للتلفزيون المصري في وقت سابق أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية عبد الرحمن شاهين أنه تم نقل 350 مصابا ممن أصيبوا في الاشتباكات في القاهرة إلى مستشفيات، وأن من بين المصابين مؤيدو الرئيس المصري ومعارضوه. وأكد الناطق باسم وزارة الصحة حادث وفاة واحد، مشيرا إلى أن المتوفى هو مجند في القوات المسلحة. وأفاد أنه تم الدفع بـ73 سيارة إسعاف تابعة لوزارة الصحة لنقاط تجمع حول ميدان التحرير وطلب تأمين طريق للإسعاف للدخول إلى الميدان لنقل مصابين آخرين قد يكونون فيه.

وأشار إلى عدم وجود إصابات ناتجة عن أعيرة نارية، وأن الإصابات معظمها كانت في الرأس نتيجة تراشق الحجارة، إضافة إلى بعض الكسور في الأطراف وجميعها ليست إصابات خطيرة.

هذا وحث التليفزيون المصري المتظاهرين على إخلاء ميدان التحرير فورا، متهما عناصر إثارية بإلقاء كرات نار على المتظاهرين.

وفي حديث لـروسيا اليوم" قالت الكاتبة الصحفية المصرية سلوى بكر التي كانت يوم 2 فبراير/شباط في ميدان التحرير إن المتظاهرين ضد النظام الحاكم قبضوا على عدد من عناصر الأمن في الزي المدني شاركوا في الاعتداء على المعارضين، وصادروا منهم وثائق شخصية تؤكد انتماءهم إلى قوات الأمن. كما نظم المعتصمون عبارة عن سجن مؤقت في محطة مترة الأنفاق "ميدان التحرير" وضعوا فيه عناصر الأمن الذين تم القبض عليهم.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية