الائتلاف الوطني ينتخب احمد طعمة رئيسا لـ"الحكومة الانتقالية" السورية

أخبار العالم العربي

الائتلاف الوطني ينتخب احمد طعمة رئيسا لـ
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/627345/

انتخب "الائتلاف الوطني السوري" المعارض مساء السبت 14 سبتمبر/ايلول أحمد طعمة رئيسا للحكومة المؤقتة في المناطق الخاضعة لسيطرة مسلحي المعارضة في سورية.

انتخب "الائتلاف الوطني السوري" المعارض مساء السبت 14 سبتمبر/ايلول أحمد طعمة رئيسا للحكومة المؤقتة في المناطق الخاضعة لسيطرة مسلحي المعارضة في سورية.

وقالت مصادر مطلعة ان 75 عضوا في الائتلاف صوتوا لصالح طعمة، بينما اعترض 10 اعضاء على تعيينه في هذا المنصب. ولم يعرف بعد موقف الآخرين.

ويتحدر طعمة البالغ من العمر 48 عاما وله خمس ابناء من دير الزور شرق سورية. 

وقال طعمة في كلمة القاها اثر انتخابه ان الحكومة الانتقالية "ستضع الأسس لبناء مؤسسات وطنية فاعلة وتسعى لضبط الأمن وبسط السيادة الوطنية واعادة اطلاق العجلة الاقتصادية" داعيا الى ان "نكون يدا واحدة وفريقا متكاملا لا ان نعمل كقوى متنافرة".

واكد انه "ستقوم في سورية جمهورية جديدة لكل السوريين جمهورية الانسان لا مكان فيها للقتلة والمجرمين، ستقوم بترسيخ قيم الثورة العظيمة وتحقيق المساواة بين المواطنين"".

وكان الائتلاف الذي يضم 115 عضوا قد اجتمع اليوم في اسطنبول لانتخاب رئيس وزراء مؤقت ليعزز مصداقيته على المستوى الدولي.

وقد توافق الائتلاف على اختيار أحمد طعمة وهو إسلامي مستقل لإدارة المناطق الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة.

واكد خالد صالح المتحدث باسم الائتلاف للصحفيين ان المبادرة الروسية التي تقترح أن يسلم الأسد الترسانة الهائلة من الأسلحة الكيمياوية مقابل تفادي ضربة عقابية تقودها الولايات المتحدة، لم تتطرق الى القضية الرئيسية المتعلقة بالمحاسبة المترتبة على الهجوم الكيميائي في 21 أغسطس/ آب بريف دمشق.

ويرى صالح أن تقديم حلول سياسية والتوصل الى حلول سياسية لا يعفي النظام من حقيقة أنه قتل 1466 مدنيا بريئا، حسب زعمه. فيما ينفي الأسد مسؤولية دمشق عن الهجوم الكيميائي على المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة.

واتفقت روسيا والولايات المتحدة على مسعى جديد للتفاوض على إنهاء الحرب الأهلية السورية يوم الجمعة بإحياء خطة دولية لعقد مؤتمر للسلام يعرف بمؤتمر "جنيف 2".

وقال خالد خوجة عضو الائتلاف الوطني السوري ان المعارضة لا تزال مستعدة للدخول في محادثات مع حكومة الأسد اذا جرى تعديل ميزان القوى العسكري.

المصدر: وكالات