مقتل شخصين بالإسكندرية وبني سويف بمواجهات بين الإخوان والأهالي في "جمعة الولاء للشهداء"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/627304/

أعلن رئيس هيئة الإسعاف المصرية أن قتيلين و14 مصابا سقطوا خلال مظاهرات ما سموها "جمعة الوفاء للشهداء" التي دعت إليها جماعة الإخوان المسلمين والتحالف الوطني لدعم الشرعية، بأنحاء مصر.

أعلن رئيس هيئة الإسعاف المصرية أحمد الأنصاري أن قتيلين و14 مصابا سقطوا خلال مظاهرات ما سموها "جمعة الوفاء للشهداء" التي دعت إليها جماعة الإخوان المسلمين والتحالف الوطني لدعم الشرعية، الجمعة، بالقاهرة والمحافظات.

وأوضح الأنصاري أن قتيلا سقط بالإسكندرية، وسقط آخر ببني سويف، وأن 6 مصابين سقطوا بالإسكندرية، و6 بالشرقية، بالإضافة لمصابين ببني سويف، وأشار إلى أن "الإصابات ناتجة عن طلقات نارية، وخرطوش، بالإضافة إلى بعض الكسور والكدمات".

هذا وذكرت وسائل الإعلام المصرية أن القتيل في بني سويف، كان من أنصار الإخوان المسلمين، بينما أكدت وزارة الداخلية المصرية أن الشخص الذي لقي مصرعه في الإسكندرية ليس له علاقة بالمظاهرات.

وكان أنصار الإخوان ببني سويف قد خرجوا بمظاهرة قادمة من حي البشري إلى حي الجزيرة المرتفعة، الجمعة، وأثناء مرورهم بمنطقة جسر إسلام اشتبكوا مع الأهالي، مما أسفر عن مقتل شاب عمره 35 عاما، بعد إصابته بجرح قطعي بالرقبة، ولقي مصرعه فور وصوله إلى مستشفى بني سويف العام.

وفي الاسكندرية وقعت المواجهات بمنطقة سيدي جابر وامتدت لكوبري ستانلي بين أنصار جماعة "الإخوان المسلمين" والأهالي. وكان المشاركون في المسيرة قد رددوا هتافات مناهضة للجيش المصري، بينما كان المئات من أهالي سيدي جابر بالإسكندرية ينظمون وقفة تأييد للخطوات التي تتخذها الدولة لمحاربة الإرهاب، حيث وقعت اشتباكات بين الجانبين. وتراشق الفريقان بالحجارة ووقعت مطاردات عنيفة بينهما، حتى تمكنت القوات المسلحة من السيطرة على الموقف، بعد أن تدخل عدد كبير من أفرادها للفصل بين الطرفين، حيث وقفوا بعرض الطريق ليمنعوا الاشتباكات بينهما.

وواصلت المسيرة الإخوانية طريقها نحو كوبري ستانلي، وتم منع الأهالي من تعقب المشاركين فيها.

هذا وأفاد التلفزيون المصري أن أنصار جماعة "الإخوان المسلمين" اعتدوا على طاقمه في شارع صلاح سالم بالقاهرة واستولوا على أجهزة التصوير والبث.

وأكدت "بوابة الأهرام" أن مسيرات مؤيدة للرئيس المخلوع محمد مرسي خرجت بمحافظة الشرقية ظهر يوم 13 سبتمبر/أيلول ضمن فاعليات ما أسموه بجمعة "الوفاء للشهداء".

وشهدت بلدات الزقازيق وأبو كبير وفاقوس والحسينية وأبو حماد مسيرات مؤيدة لمرسي، طالب المشاركون فيها بعودة ما وصفوه بـ"الشرعية المنتخبة". وردد المتظاهرون هتافات مناهضة للجيش ووزير الداخلية وأخرى مؤيدة لمرسي.

في مدينة أبو كبير خرجت مسيرة مؤيدة من وسط المدينة وردد المتظاهرون هتافات مناهضة للجيش، بينما أطلق مسلحون أعيرة نارية عليها.

المصدر: "روسيا اليوم" + وكالات

الأزمة اليمنية