دراسة أمريكية تزعم شعور المحتال بالرضا بعد فعلته

متفرقات

دراسة أمريكية تزعم شعور المحتال بالرضا بعد فعلته
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/626922/

أجرى علماء أمريكيون دراسة بشأن تأثير الاحتيال على نفسية من يقوم به، فتوصلوا إلى نتيجة تفيد بأن المحتال يشعر بسعادة بعد إقدامه على فعلته.

أجرى علماء أمريكيون دراسة بشأن تأثير النصب والاحتيال على من يقوم من الناحية النفسية به، فتوصلوا إلى نتيجة تفيد بأن المحتال يشعر بسعادة بعد إقدامه على فعلته.

فبحسب الدراسة التي أشرف عليها فريق بحث مشترك من جامعات "واشنطن" و"بنسلفانيا" و"هارفارد"، بالتنسيق مع مدرسة لندن للأعمال فإن المحتالين ينظرون إلى ما قاموا به بشكل إيجابي، وذلك بعد تحليل مشاعرهم.

هذا وقد خضع للدراسة أكثر من 1000 متطوع من بريطانيا وقرابة 400 آخرين من أمريكا، تتراوح أعمارهم ما بين 20 و30 عاما.

تمحورت الدراسة حول رصد ردود أفعال المتطوعين قبل وبعد تجربة محددة، استوجبت تكوين مجموعتين من المشاركين فيها، إذ طُلب منهم حل مسائل في الرياضيات والمنطق. المجموعة الأولى التزمت بحل المسائل بالطريقة التقليدية فقط، فيما اكتشف أعضاء المجموعة لثانية وجود زر يساعدهم بالغش والحصول على الإجابة الصحيحة في حال الضغط عليه، وهو ما لجأ إليه 68% منهم.

أجرى العلماء بعد هذه التجربة اختبارا نفسيا للمجموعة التي استخدمت الزر، فرصد هؤلاء حالة من الرضا لدى الغشاشين الذين استعانوا بالخداع عمليا للوصول للنتيجة الصحيحة، مما دفع القائمين على التجربة إلى استنتاج بأن الغشاشين لا يشعرون بعذاب الضمير.

أثارت هذه الدراسة جدلا بين بعض المهتمين الذين أعربوا عن دهشتهم إزاء نتائجها التي تتعارض مع كل ما عرفته الإنسانية وعلمته الأديان، والأعراف البشرية والتجربة العملية حول الشعور بالذنب الذي يرافق الإنسان بعد اقترافه لأي جرم، مع تباين حدة هذا الشعور من شخص لآخر.

في الشأن ذاته تساءل البعض عن الأسباب التي تدفع النصابين إلى تقديم اعتذارهم لضحاياهم بعد مرور بعض الوقت، كما أعاد هؤلاء إلى الأذهان أنباء تحدثت عن لصوص أعادوا لاحقا ما سرقوه ومن تلقاء أنفسهم، أو اعتراف قتلة بارتكابهم هذا الإثم بعد مرور سنوات عانوا خلالها بسبب عذاب الضمير الحي في الإنسان بالفطرة، على الرغم من خطورة الاعتراف بذلك أمام القانون وتداعياته في المجتمع !

المصدر: "روسيا اليوم" + "ميد دايلي"

أفلام وثائقية