موسكو: الخبراء الدوليون عرضوا أدلة مقنعة بأن صور ومواد الفيديو عن الهجوم الكيميائي في ريف دمشق كانت مفبركة

أخبار العالم العربي

موسكو: الخبراء الدوليون عرضوا أدلة مقنعة بأن صور ومواد الفيديو عن الهجوم الكيميائي في ريف دمشق كانت مفبركة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/626898/

أعلنت وزارة الخارجية الروسية الثلاثاء 10 سبتمبر/أيلول أن هناك أدلة مقنعة على فبركة صور لضحايا الهجوم الكيميائي المزعوم في ريف دمشق يوم 21 أغسطس/آب.

أعلنت وزارة الخارجية الروسية الثلاثاء 10 سبتمبر/أيلول أن هناك أدلة مقنعة على فبركة صور لضحايا الهجوم الكيميائي المزعوم في ريف دمشق يوم 21 أغسطس/آب.

وأوضحت الخارجية أن الخبراء الدوليين عرضوا خلال الدورة الـ24 لمجلس حقوق الإنسان في جنيف أدلة تشير الى أن صور ومواد الفيديو عن الهجوم الكيميائي في ريف دمشق كانت مفبركة.

علّقت الخارجية الروسية الثلاثاء في بيان لها على نتائج المؤتمر الذي عقده الخبراء  9 سبتمبر/أيلول في مقر الأمم المتحدة بجنيف في إطار الدورة الـ24 لعمل مجلس حقوق الإنسان، وعرضوا خلاله "أدلة مقنعة على أن الصور ومواد الفيديو التي تظهر ضحايا الهجوم الكيميائي في ريف دمشق يوم 21 أغسطس/آب، تم فبركتها مسبقا".

وتابعت الوزارة أنه بالإضافة الى الخبراء الدوليين، شاركت في المؤتمر شخصيات دينية واجتماعية سورية ومراسلة قناة "روسيا 24" أناستاسيا بوبوفا التي عملت في سورية لمدة طويلة. وعرض المؤتمرون على الجمهور شهادات العديد من شهود العيان، الذين أكدوا أن مقاتلين معارضين استخدموا السلاح الكيميائي في الغوطة الشرقية. وتم تسليم نتائج التحقيق التي أجراها النشطاء والشهادات الى لجنة التحقيق الخاصة بسورية التابعة لمجلس حقوق الإنسان، حسب الوزارة.

وتابعت الخارجية الروسية أن جميع المشاركين في المؤتمر الذي جاء بعنوان "التهديدات الأمريكية في استخدام القوة ضد سورية"، أكدوا أن تطبيق السيناريو العسكري في سورية، والالتفاف على مجلس الأمن الدولي، يعد خرقا سافرا للقانون الدولي.

وشدد المؤتمرون على أن المجتمع الدولي لا يؤيد نية الولايات المتحدة توجيه ضربات الى سورية، حسب الوزارة، التي أعادت الى الأذهان الى أن ذلك تؤكده نتائج عمل قمة العشرين التي عقدت في بطرسبورغ في وقت سابق من الشهر الجاري.

وذكرت الوزارة أن المشاركين في المؤتمر حذروا من أن التدخل الخارجي في سورية سيؤدي الى مأساة إنسانية بالنسبة للبلاد وللمنطقة برمتها والى سقوط خسائر في صفوف المدنيين، بالإضافة الى كونه يصب في مصلحة المتطرفين.

ودعا الخبراء الأمم المتحدة الى الحيلولة دون أي عدوان على سورية، كما ناشدوا واشنطن بتحمل المسؤولية عن تهديداتها غير الشرعية بشأن استخدام القوة في سورية.

المصدر: "روسيا اليوم" + "إيتار-تاس"

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا