الرئيس اليمني يعلن عدم سعيه لتمديد فترة رئاسته أو توريث ابنه

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/62683/

أعلن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الأربعاء 2 فبراير/ شباط إنه لن يسعى لتمديد فترة رئاسته الحالية التي تنتهي عام 2013 وبذلك سينهي ثلاثة عقود من حكمه، متعهدا بعدم توريث الحكم لابنه وبالتخلي عن إجراء الانتخابات التشريعية في ابريل/نيسان المقبل.

أعلن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الأربعاء 2 فبراير/ شباط إنه لن يسعى لتمديد فترة رئاسته الحالية التي تنتهي  عام 2013 وبذلك سينهي ثلاثة عقود من حكمه، متعهدا بعدم توريث الحكم لابنه وبالتخلي عن إجراء الانتخابات التشريعية في ابريل/نيسان المقبل.

وقال صالح متحدثا قبل تجمع حاشد كبير مقرر الخميس في صنعاء أطلق عليه "يوم الغضب" إنه لن يكون هناك تمديد ولا توريث ولا اعادة عقارب الساعة للوراء.

وأفادت وكالة الانباء اليمنية "سبأ" للانباء أن صالح دعا إلى اجتماع مشترك لمجلسي النواب والشورى لما تقتضيه المصلحة الوطنية العليا، وأوضحت أن الاجتماع سيخصص للتشاور حول ما سيعرضه صالح على الاجتماع المشترك من قضايا ومستجدات تهم الوطن والمواطنين.

وكانت أحزاب المعارضة اليمنية قد دعت  إلى تنظيم مظاهرات حاشدة يوم الخميس 3 فبراير/شباط ضمن حملة الاحتجاجات المطالبة بالتغيير والإصلاح الشامل واسقاط الإجراءات "الانفرادية" التي اتخذها الحزب الحاكم بشأن تعديل الدستور، وذلك على غرار "جمعة الغضب" في مصر التي تكاد تطيح بالرئيس مبارك، وقبلها ثورة الشباب التونسيين التي أطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي.


بدوره قال د. محضار الشبهي، المحلل السياسي في حوار هاتفي مع قناة روسيا اليوم ان "البلاد تمر بأزمات كبيرة جداً ونطلق عليها أزمات طاحنة والأمور تعقدت أكثر فأكثر خاصة أن اليمن ليست بعيدة عما يدور في الشقيقة مصر وهذه الثورة التي تفجرت في مصر هي قريبة منا فالوضع عندنا في البلاد معقد للغاية وما تقوم به الحكومة الآن لا يجدي في الوقت الراهن فهذه الأمور كان من المفروض أن تكون من قبل ولكن كما يبدو أن الأمور تعقدت أكثر وخاصة أن الحراك الجنوبي في الجنوب يطالب باستعادة دولته واللقاء المشترك للأحزاب الآن تطالب بلغة مرتفعة جداً تطالب بتغيير النظام وأمور كبيرة جداً هذه المعالجات معالجات لا تفي بالغرض..

وأوضح أن "المطلوب  إيجاد حلول جدية حلول جذرية، والحلول الجذرية هي التي تساعد لكن هذه المسكّنات هذه الأمور الطفيفة نحن نعتبرها مسكنات لا تفي بالغرض ونحن شاهدنا ما يدور في مصر ويمكن أن تتحول الأمور إلى هبة جماهيرية كبيرة يوم غد الخميس، فالأمور أصبحت خارجة عن السيطرة. ويبدو أن الاجتماع المشترك قد قدم دراسة لهذه الأمور ويبدو لم يقبلها النظام وخرجت عن السيطرة فالآن لجان كثيرة تشكلت لهذا الأمر وفشلت وعندما أعلن فترة التعديل تعقدت الامور أكثر فأكثر والظاهر أن الأمور تتجه إلى الشارع فالشارع هو الذي يفصل في كل شيء..

وأشارالشبهي إلى أن هذه الإعلانات لن تؤدي إلى شيء فهذه مسكنات خفيفة جداً والامور تتجه نحو الشارع والحراك الجنوبي يتصاعد، هناك تظاهرات ومواجهات في الجنوب والحراك الجنوبي يطالب بحكومته لوجود الظلم والقهر وتسريح وفقر ومجاعة هذه الأمور تعقدت كثيراً والنظام لن يعمل على إصلاحات جدية ومنذ يوم غد ستشهد اليمن تغييرات كبيرة جداً.

محلل سياسي: خطاب صالح هو محاولة لافراغ شحنة الغضب

وفي مكالمة هاتفية مع قناة "روسيا اليوم" قال المحلل السياسي محمد الصبري ان المعارضة اليمنية منضوية تحت ائتلاف وهي تطلب خطوات عملية  وليس خطب نظرية، واضاف "هناك حالة من القلق النفسي بسبب الاوضاع الداخلية والاقليمية ولا اعتقد ان موقف الرئيس اليمني يدل على حالة سياسية انما هو محاولة لافراغ شحنة الغضب الموجودة".
وفي معرض رده على سؤال اجاب الصبري "اعتقد ان الاستفادة من الدرسين التونسي والمصري بحاجة الى خطوات جدية تتم عن طريق قرارات عملية والحوار الجاد تتطفق عليه كافة الاطراف ويهدف الى انصافها".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية