صحيفة "بيلد أم سونتاغ" : الكيميائي استخدم بدون تفويض من الأسد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/626750/

ذكرت صحيفة "بيلد أم سونتاغ" الألمانية أن الرئيس بشار الأسد رفض طلبات قادة الجيش باستخدام الكيميائي ضد المعارضة. كما قال 12 مسؤولا أمريكيا سابقا إن الأسد ليس مسؤولا عن استخدامه.

ذكرت صحيفة "بيلد أم سونتاغ" الألمانية الأحد 8 سبتمبر/أيلول، استنادا إلى مصادر في المخابرات الألمانية أن الرئيس السوري بشار الأسد رفض على مدى أربعة أشهر طلبات قادة الجيش السوري باستخدام السلاح الكيميائي ضد المعارضة، مرجحة أن الهجوم الكيميائي في الغوطة الشرقية نفذ بدون تفويض منه.

وأشارت الصحيفة إلى أن المخابرات الألمانية حصلت على هذه المعلومات عن طريق اعتراض اتصالات لاسلكية.

وترى المخابرات الألمانية أن الأسد قد يبقى في السلطة لفترة طويلة حتى في حال شن الولايات المتحدة ضربة على سورية، وأن الحرب الأهلية قد تستمر سنوات، وفق ما صرح به رئيس جهاز الاستخبارات الألمانية غيرهارد شيندلر في اجتماع مغلق هذا الأسبوع، بحسب الصحيفة.

ونقلت الصحيفة عن كبير المفتشين في المخابرات الألمانية فولكير فيكير أن الجيش السوري الحر يضعف مع توقف تدفق المنشقين إلى صفوفه تقريبا، ولم يعد قوة رئيسية في صفوف المعارضة المسلحة.     

12 مسؤولا أمريكيا سابقا في رسالة لأوباما: ليس للأسد علاقة باستخدام الكيميائي في ريف دمشق

أرسل 12 مسؤولا عسكريا واستخباراتيا أمريكيا سابقا مذكرة إلى الرئيس الأمريكي باراك أوباما قالوا فيها إن الأسد ليس مسؤولا عن استخدام السلاح الكيميائي في ريف دمشق.

ونشر مركز بحوث العولمة الكندي على موقعه الإلكتروني يوم 6 سبتمبر/أيلول، ما قال إنه نص المذكرة، وجاء فيها: "نأسف لإبلاغكم بأن بعض زملائنا السابقين يجزمون لنا، وخلافا لادعاءات إدارتكم، أن المعلومات الأكثر مصداقية تبين أن بشار الأسد لم يكن مسؤولا عن الهجوم الكيميائي الذي أسفر عن مقتل مدنيين يوم 21 أغسطس/آب، وأن مسؤولي المخابرات البريطانية على علم بذلك".

وحذر المسؤولون السابقون أوباما من أن رئيس وكالة الاستخبارات المركزية جون برينان يزيف الحقائق أمام أعضاء الكونغرس والإعلام والجمهور وربما الرئيس الأمريكي بأسلوب ما قبل الحرب في العراق.

المسؤول السابق في وكالة الاستخبارات الأميركية: أدلة واشنطن بشأن سورية غير مقنعة

قال المسؤول السابق في وكالة الاستخبارات الأميركية راي ماكغفرن، في لقاء مع قناة "RT" الناطقة بالانكليزية، قال إن السبب الرئيس لعدم قيام الادارة الأمريكية بكشف أدلتها بشأن الاستخدام المزعوم للكيماوي في ريف دمشق أن هذه الأدلة لا يمكن تقديمها في محكمة قانونية ولن تتحمل الفحص الدقيق.

المصدر: "روسيا اليوم" + وكالة "إنترفاكس"

 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا