وزارة الدفاع الروسية تزيد من قواتها في منطقة كومسومولسك على آمور بسبب الفيضان

أخبار روسيا

وزارة الدفاع الروسية تزيد من قواتها في منطقة كومسومولسك على آمور بسبب الفيضان
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/626549/

تزيد وزارة الدفاع الروسية من عدد وحداتها ومعداتها في منطقة كومسومولسك على آمور بأقصى شرق روسيا الذي تعرض لأشد الفيضانات في تاريخ البلاد.

تزيد وزارة الدفاع الروسية من عدد وحداتها ومعداتها في منطقة كومسومولسك على آمور بأقصى شرق روسيا الذي تعرض لأشد الفيضانات في تاريخ البلاد. فقد وصلت وحدات جديدة لها من مدينة "خاباروفسك" ومقاطعة اليهود ذات الحكم الذاتي. أفاد بذلك يوم 6 سبتمبر/أيلول ناطق باسم المنطقة العسكرية الشرقية. وتضم تلك الوحدات  30 عربة خاصة. وقد اتخذ قرار بإرسال معونات جديدة إلى المنطقة التي لا تزال تعاني من الفيضان في اجتماع قيادة مجموعة الطوارئ في الإقليم. وأوكلت إلى العساكر مهمة إصلاح  الطرق وإنشاء قنوات لتسريب. وتستخدم في هذه العملية جرارات وقلابات وشاحنات وقاطرات قوية.

وكانت سرية من لواء السكك الحديد قد وصلت جوا أمس إلى مطار مدينة كومسومولسك على آمور. وضمنها 48 قطعة من المعدات الخاصة وما يزيد عن 50 عسكريا.

يذكر أن منسوب المياه في منطقة كومسومولسك على آمور بلغ اليوم 860 سنتيمترا. وتغمر الماء ضواحي المدينة، وتتسرب أكثر فأكثر الى أحيائها. ويتوقع أن يبلغ الفيضان ذروته في 11 – 15 من سبتمبر الجاري.

ويقوم رجال الطوارئ  وأفراد الجيش بإجلاء آهالي المنطقة من منازلهم المغمورة. ويقول شهود عيان إن بعض المواطنين ينتظرون قدوم رجال الإنقاذ على أسقف منازلهم. وارتفع منسوب المياه في شوارع ضواحي المدينة إلى 1.5 متر، مما إدى إلى تخريب بعض السدود. وتقول وزارة الطوارئ إن أفرادها قاموا بإجلاء 438 شخصا.

هذا وأفاد وزير الطوارئ الروسي فلاديمير بوتشكوف بأن 11 ألف فرد من رجال الطوارئ يعملون حاليا على إزالة آثار الفيضان في مقاطعة آمور. أما اجمالي افراد وزارة الطوارئ المشغولين في هذه العملية في الشرق الأقصى الروسي فقد بلغ 46.2 ألف فرد بالإضافة إلى 7.5 قطعة من المعدات، بما فيها 45 طائرة.

وبحسب المعلومات المتوفرة لدى الوزارة فإن الفيضانات لا تزال تغمر 104 بلدة، بما فيها 5 آلاف منزل و101 طريق و76 جسرا.

المصدر: "روسيا اليوم" + وكالات روسية

 

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة