التداعيات الاقتصادية للضربة الأمريكية المتوقعة لسورية

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/626314/

تبدو واشنطن ماضية في ضرب سورية، وللهجوم الأمريكي كلفة اقتصادية ستتعدد الجهات التي ستتحمل هذه الفاتورة، وعلى رأسها المواطن السوري البسيط، بينما ستستفيد جهات أخرى في المقابل.

تبدو الولايات المتحدة ماضية في ضرب سورية، وللهجوم الأمريكي كلفة اقتصادية ستحدد وفق حجم العملية العسكرية ومدتها، وتتعدد الجهات التي ستتحمل هذه الفاتورة، وعلى رأسها المواطن السوري البسيط، بينما ستستفيد جهات أخرى في المقابل.

فصاروخ توماهوك الذي يجري إطلاقه من السفن والغواصات الأمريكية كلفته تقدر بنحو 1,5 مليون دولار تقريبا. أما ساعة الطيران الواحدة لطائرة "أف 22" الأمريكية فتقدر 68 ألف دولار. وفي حال كانت الضربة محدودة، على حد قول الأمريكيين، فإن عدة أيام من الحرب ستكلف موازنة الدفاع الأمريكية مئات ملايين الدولارات.

وعلاوة على ذلك، تبرز تكاليف غير مباشرة، جلها يتعلق بسعر النفط، فهناك توقعات بصعود سعره إلى 150 دولارا للبرميل في حال احتدام المواجهة.

والفوائد ستكون أيضا من نصيب شركات التصنيع العسكري الأمريكية، التي قد تستغل فرصة ضرب سورية لإعادة النظر في قضية خفض الإنفاق العسكري الأمريكي عبر مجموعات الضغط المختلفة.

أما على الجانب السوري، فمهما كان حجم الضربة وأمدها، فإن وضع اقتصاد البلاد المأساوي سيزداد سوءا ولا سيما في حال استهداف منشآت البنى التحتية. والمواطن السوري البسيط الذي خسر كل ما يمكن خسارته أو يكاد، سيتحمل فاتورة كل ذلك، ربما لأجيال قادمة.

توتير RTarabic
مباشر.. استعراض للأسلحة الثقيلة في معرض "الجيش 2017" في موسكو