رئيس انغوشيا: اكثر الانتحاريين هم اناس مصابون بأمراض مستعصية او عقلية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/62627/

قال يونس بيك يفكوروف رئيس جمهورية انغوشيا الروسية " اعتقد ان هناك استقرارا ملحوظا للاوضاع في شمال القوقاز خلال السنوات الاخيرة ، وتتحسن هذه الاوضاع سنة بعد اخرى، وانا واثق من انها ستصبح افضل مما هي عليه الان ". صرح بذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده بموسكو يوم 1 فبراير/شباط..

قال يونس بيك يفكوروف رئيس جمهورية انغوشيا  الروسية " اعتقد ان هناك استقرارا ملحوظا للاوضاع في شمال القوقاز خلال السنوات الاخيرة ، وتتحسن هذه الاوضاع سنة بعد اخرى، وانا واثق من انها ستصبح افضل مما هي عليه الان ". صرح بذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده بموسكو يوم 1 فبراير/شباط.

وقال حول انغوشيا، يلاحظ هناك تقدم في مكافحة الارهاب وفي مجال التطور الاجتماعي – الاقتصادي. واكد انه لايتفق مع ما يقال بان المتمردين حولوا نشاطهم من الشيشان وانغوشيا الى داغستان وقبردينو بلقاريا، وقال " قبل 3 سنوات كانت الاوضاع في داغستان اسوأ من الان، وتجري حاليا في الجمهوريتين عمليات وقائية ضد عصابات المتمردين ولقاءات مع اقاربهم".
وحسب قوله تتعاون قوات الامن في جمهورية انغوشيا مع قوات الامن في الشيشان وداغستان وانه "تمت في السنة الماضية 5 عمليات خاصة ساهمت فيها قوات من الشيشان، وبالمقابل اجريت في الشيشان 3 عمليات خاصة شاركت فيها قوات انغوشية، اضافة لذلك فان قواتنا كانت في داغستان ايضا".
وذكر  يفكوروف انه تم في انغوشيا خلال السنة الماضية تصفية اكثر من 40 متمردا واعتقال حوالي 50 منهم ، وقال " اننا نجحنا في اقناع الكثيرين منهم بتسليم انفسهم ".
واشار يفكوروف الى ان اكثر الانتحاريين هم اناس مصابون بأمراض مستعصية وعقلية وأكد  " ان العمليات الارهابية الاخيرة نفذها انتحاريون مصابون بامراض سرطانية او عقلية ".
واشار الرئيس الانغوشي الى انه من اجل مكافحة الارهاب من الضروري القيام بتوعية المجموعات التي يبحث فيها المتمردون عن انتحاريين محتملين .
واوضح يفكوروف ان هؤلاء يستخدمون الوضع النفسي للمرضى من اجل كسبهم واستخدامهم في عملياتهم الارهابية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)