النظام المالي الإيراني.. مزيج من النظامين الاشتراكي والرأسمالي بصبغة إسلامية

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/626170/

يشكل النظام المالي الذي تنتهجه إيران عاملا أساسيا في بناء اقتصادها، وقد أكد نجاح هذا النظام، صموده في وجه العقوبات التي فرضت عليها.

سعت الجمهورية الإسلامية ومنذ تأسيسها لإيجاد مناخ مالي خاص تطبق فيه التعاليم الاسلامية القائمة على تحريم الربا، للابتعاد عن النمط العام في عمل المؤسسات المالية التقليدية.

وبما أن النظم الإسلامية تعتمد في الأساس على الشراكة بين العمل والمال، فقد اوجدت إيران نظاما جديدا، يصفه اقتصاديوها بالوسطي، وبأنه مزيج من الاشتراكي والرأسمالي لكن بصـبغة اسلامية. وتفخر إيران بأن اقتصادها، ولأنه أتخذ منحى خاصا به، لم يتأثر بالازمة المالية.

والنجاح الذي حققه ساهم في استقطاب رؤوس الأموال وعدم التأثر سلبا بالأزمات، وأيضا في الحصول على أرباح معقولة، أجبرت الذين يسعون للحصول على أرباح  كبيرة كالبنوك الغربية، على اللجوء للاستفادة من الخدمات المالية، التي تطبق فيها الشريعة الاسلامية.

واستطاع جزء كبير من المصارف الايرانية الخروج من تحت عباءة الدولة، واخر مثال على ذلك، هو فوز بنك "ملت" بدعوى قضائية ضد منعه من العمل في المملكة المتحدة وأوروبا، بسبب اعتقاد مسؤولي وزارة الخزانة البريطانية أنه مرتبط ببرنامج إيران النووي، الامر الذي لم يكن صحيحا.

المزيد في التقرير المصور