بولونيات شابات يبعن أطفالهن عبر الإنترنت

الصحة

بولونيات شابات يبعن أطفالهن عبر الإنترنت
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/625737/

كثرت إعلانات بيع الأطفال في مواقع إلكترونية بولندية، علما بأنه يجري الاتجار بهم قبل ولادتهم. ويعتقد الخبراء أن هذه الوقائع تدل على وجود سوق سوداء لتبني الاطفال في بولندا.

كثرت إعلانات بيع الأطفال في مواقع إلكترونية بولندية، علما بأنه يجري الاتجار  بهم قبل ولادتهم. ويعتقد الخبراء أن هذه الوقائع تدل على وجود سوق سوداء لتبني الاطفال في بولندا. وبالمناسبة لا يوجد في التشريعات البولونية حتى مادة واحدة تمنع مثل هذا الاتجار.

وورد إعلانان مثيران من هذا النوع في أحد المواقع الالكترونية حيث تعرض للبيع سيارات وقطع من الأرض ومعدات بناء في قسمه المخصص "للأطفال".

هذان الإعلانان كتبتهما شابتان صغيرتان إذا حكمنا بصياغة محتوى النصين. تكتب واحدة من الاثنتين أنه ليست لديها عادات مضرة للصحة وأنها تبحث عن شخص ينوي شراء مولودها القادم وهي في الشهر الثاني من الحمل، ومن الممكن تحديد السعر انطلاقا من الإمكانيات المالية للمشتري.

اما تلك التي نشرت الإعلان الثاني فهي في الـ17 من العمر وألحقت صورة التشخيص الصوتي بإعلانها. كما كتبت أنها تعتني بصحة المولودة القادمة وحددت السعر بمقدار يزيد عن 200 ألف روبل قليلا(حوالي 6 الاف دولار). وهذا ما أثار استياء عميد كلية التعليم العالي في وارسو الأستاذ الجامعي مارك كونوبتشينسكي الذي اعتبر ان ذلك في الواقع يعني بأن الطفل اصبح نوعا من البضاعة. ويضيف الأستاذ قائلا: "لا يمكن أن تكون حياة الكائن البشري بأي شكل من الأشكال مادة للتجارة. ويدل ظهور مثل هذه الإعلانات على أن مجتمعنا تجاوز الحدود الأخلاقية  وغدا همه اكتساب المال".

وتدل وقائع بيع الأطفال عبر الإنترنت على وجود منظومة لتبني الاطفال سريا في بولندا. وبناء على معطيات مفوض حقوق الأطفال ببولندا يتم تبني زهاء 3000 طفل في البلد سنويا بطريقة علنية و2000 طفل تقريبا بالطرق غير الرسمية. ويعزو البعض ذلك من جهة الى وجود مشكلة العقم، ومن جهة اخرى الى الروتين الرسمي الممل لعملية التبني الرسمي التي قد تستغرق ثلاث سنوات او اكثر. ولهذا يلجأ الراغبون بتبني الاطفال احيانا الى "السوق" حيث بضاعة الاطفال.

المصدر: vesti.ru

أفلام وثائقية