دول "بريكس" تخصص 100 مليار دولار لإنشاء بنك احتياطي مشترك

مال وأعمال

دول
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/625703/

كشفت صحيفة فيدوموستي الروسية يوم 28 أغسطس/آب أن نائب وزير المالية الصيني تشو جوانغياو أعلن أن زعماء دول "بريكس" اقتربوا من انشاء بنك احتياطي مشترك بحجم رأسمال يبلغ 100 مليار دولار.

كشفت صحيفة فيدوموستي الروسية يوم 28 أغسطس/آب أن نائب وزير المالية الصيني تشو جوانغياو أعلن أن زعماء مجموعة دول "بريكس" (البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب افريقيا) اقتربوا من انشاء بنك احتياطي مشترك يبلغ حجم رأسماله 100 مليار دولار.

وكانت البرازيل قد اقترحت في عام 2012 إنشاء صندوق نقد احتياطي لكي تستعين به الدول الأعضاء في حالات الازمات وتراجع رأس المال.

ووقع وزراء مالية الدول الخمس اتفاقا لإنشاء صندوق نقد احتياطي في مارس/أذار من العام 2013. ومن المتوقع توزيع حصة الدول الأعضاء في هذا الصندوق بالشكل التالي: حصة الصين ستبلغ نحو 41 مليار دولار، وحصة جنوب أفريقيا ستصل الى 5 مليارات دولار، اما روسيا والبرازيل والهند فستساهم كل منها بـ18 مليار دولار.

وذكر موظف في صندوق النقد الدولي في هذا الشأن أن البنوك المركزية في دول "بريكس" تدرس حاليا مسألة زيادة ارصدة صندوق النقد الاحتياطي وتنسيق عمله مع سياسة صندوق النقد الدولي.

علما أن دول "بريكس" قلقة من عزم نظام الاحتياطي الفدرالي الامريكي على بدء تقليص برنامج تقديم السيولة (وينفق نظام الاحتياطي الفدرالي نحو 85 مليار دولار شهريا لإعادة شراء الأوراق المالية).

وقد أدى نشر بروتوكولات اللجنة الفيدرالية للأسواق المفتوحة ليوليو/تموز الماضي الى انهيار عملات الدول الناشئة.

ووفقا لهذه البروتوكولات فإن الريال البرازيلي والروبية الهندية سجلت تراجعا بشكل أكثر (بنسبة 3.68% و4.32% على التوالي)، مما اضطر البرازيل الى الإعلان عن التدخل بحجم 60 مليار دولار للحفاظ على سعر العملة الوطنية.

وسجلت عملات دول مجموعة "بريكس" خلال العام الماضي انخفاضا ملموسا، حيث تراجعت الروبية الهندية بنسبة 16.9% والريال البرازيلي بنسبة 15.5%، وراند جنوب افريقيا بنسبة 3.95%، واليوان الصيني بنسبة 3,86%.

في هذا الشأن نصحت كريستين لاغارد رئيسة صندوق النقد الدولي البنوك المركزية في دول مجموعة العشرين ببناء خط مشترك للدفاع.  وحسب قولها فإن نظام الاحتياطي الفدرالي والبنوك المركزية الكبرى يجب أن تأخذ بعين الاعتبار عواقب اغلاق  برامج التشجيع لجميع الاقتصادات.

ويعتقد اندريو كانينغيم الخبير في شركة كابيتال يكونوميكس أن الدول النامية تريد زيادة نفوذها فى السوق المالية العالمية، والسؤال الآن ما هو المبلغ الذي تستعد تلك الدول انفاقه.