نزاربايف يقترح اجراء انتخابات رئاسية مبكرة في كازاخستان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/62555/

اقترح الرئيس الكازاخستاني نور سلطان نزار بايف اجراء انتخابات رئاسية مبكرة في البلاد. اعلن ذلك من خلال البث المباشر للقناة التلفزيونية الحكومية يوم 31 يناير/كانون الثاني. موافقا بذلك على قرار المجلس الدستوري الذي طعن بالتعديلات التي اقرها البرلمان بأعتبارها غير دستورية.

اقترح الرئيس الكازاخستاني نور سلطان نزاربايف اجراء انتخابات رئاسية مبكرة في البلاد. اعلن ذلك من خلال البث المباشر للقناة التلفزيونية الحكومية يوم 31 يناير/كانون الثاني. موافقا بذلك على قرار المجلس الدستوري حول اجراء استفتاء عام بخصوص تمديد فترة رئاسته الى عام 2020 . واضاف نزاربايف انه سوف يعرض مقترحه على البرلمان.
وبالرغم من ان نزاربايف لم يحدد تاريخ معين للانتخابات الرئاسية المبكرة الا انه المح الى انها ستجري هذا العام وقال " اقترح اجراء انتخابات رئاسية مبكرة... بالرغم من ان هذا سيقلص فترة رئاستي مدة سنتين تقريبا ". ومن المعلوم ان الانتخابات الرئاسية القادمة يفترض ان تجرى عام 2012.

وكان ايغور روغوف رئيس المجلس الدستوري في كازاخستان قد اعلن صباح يوم 31 يناير/كانون الثاني، ان التعديلات على الدستور التي اقرها البرلمان بخصوص اجراء استفتاء حول تمديد فترة رئاسة الرئيس نور سلطان نزاربايف لغاية عام 2020 غير دستورية. وقال " اتخذ القرار بسبب عدم الدقة في صياغة النص ".
وقال روغوف انه بموجب دستور البلاد تبقى الكلمة الاخيرة في موضوع الاستفتاء لرئيس الدولة وقال " ارجو ان تعلموا انه بموجب دستور البلاد يحق لرئيس الدولة خلال شهر من تاريخه رفض قرار المجلس الدستوري. أي ان الكلمة الاخيرة عن مصير الاستفتاء تبقى لرئيس الدولة ".
وبعد ان اقر البرلمان الكازاخستاني يوم 14 يناير/كانون الثاني تعديلات على دستور البلاد، طلب الرئيس نزاربايف من المجلس الدستوري التحقق من مطابقة هذه التعديلات لمواد دستور البلاد.
وكانت مجموعة مواطنين قد بادرت واقترحت في نهاية عام 2010 اجراء استفتاء عام لتمديد فترة رئاسة الرئيس نورسلطان نزاربايف لغاية سنة 2020 . تم تسجيل هذه المجموعة في لجنة الانتخابات المركزية، وتمكنت من جمع 5 ملايين توقيع تأييدا لمقترحها ( بموجب القوانين المرعية يكفي 200 الف توقيع ) وهذه تشكل نسبة 55.2 % من عدد السكان الذين يحق لهم المساهمة في الاستفتاء.   

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)