كولين باول يدعو واشنطن الى تقدير قدراتها في سورية ومصر بشكل واقعي

أخبار العالم العربي

كولين باول يدعو واشنطن الى تقدير قدراتها في سورية ومصر بشكل واقعيوزير الخارجية الامريكي الأسبق كولين باول
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/625300/

قال وزير الخارجية الأمريكي الأسبق كولين باول أن على بلاده تقدير قدراتها في التأثير على الوضع بسورية ومصر بصورة أكثر واقعية.

قال وزير الخارجية الأمريكي الأسبق كولين باول أن على بلاده تقدير قدراتها في التأثير على الوضع بسورية ومصر بصورة أكثر واقعية.

وقال باول في حديث لقناة التلفزيون "سي بي أس" الأمريكية في وقت متأخر من مساء الاحد 25 أغسطس/آب: "على الولايات المتحدة أن تتعامل مع الوضع في مصر وسورية بشكل عقلاني أكثر"، مشيرا الى أنه لا يجب أن تعتقد واشنطن بأنها قادرة على جعل الامور تسير وفقا لما تريده.

وأضاف الوزير الأسبق أن الإدارة الأمريكية بالطبع قادرة على التأثير في تطورات الوضع، ولكن يجب ألا "نثق بأنه بامكاننا تغيير سير الأمور فورا".

ووصف كولين باول الأزمة السياسية المصرية والنزاع المسلح في سورية بـ "صراعات داخلية"، مشيرا الى أن الاطراف داخل هذين البلدين يجب أن تحل القضايا فيما بينها بأنفسها.

وأعرب عن رأيه بأن حربا أهلية حقيقية تجري في سورية، ومن غير الواضح من سينتصر فيها. وأكد أنه لا يتعاطف مع الرئيس السوري بشار الأسد، واصفا أياه بـ "الكذّاب"، ولكن في الوقت نفسه لا يثق بالمعارضة. وتساءل: "ما هي هذه القوى؟ هل تصبح أكثر راديكالية بنتيجة تدفق عناصر "القاعدة"؟ كيف ستكون الصورة في حال انتصار هذه القوى ورحيل الاسد؟ أنا لا أعلم".

وفي ما يتعلق بالوضع في مصر، أعرب باول عن اعتقاده بأن العسكريين الذين عزلوا الرئيس محمد مرسي كانوا يراهنون على "فرض النظام في المجتمع". وأضاف انه لا يرى ما قد يدفع وزير الدفاع المصري عبدالفتاح السيسي للتراجع عن موقفه. ويعتقد باول أن السيسي يمكن أن يستغني عن المساعدات العسكرية الأمريكية، وأن تقديمها أو عدم تقديمها لن يؤثر عليه.

يذكر أن كولين باول كان يشغل في الاعوام بين 2001 - 2005 منصب وزير الخارجية في ادارة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش. وكان باول ايضا رئيسا لهيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأمريكية في فترة 1989 - 1993، أي أثناء الحرب في الخليج. وكان كذلك مستشارا للأمن القومي للرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريغان في نهاية الثمانينات.

المصدر: "ايتار - تاس" + "روسيا اليوم"