مجلس الأمن يؤكد على ضرورة الوضوح بشأن مزاعم استخدام الكيميائي في ريف دمشق دون مطالبة صريحة بالتحقيق

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/624862/

أكد مجلس الأمن الدولي أن أعضاءه يتفقون على ضرورة "الوضوح" بشأن الهجوم المزعوم بالأسلحة الكيميائية في ريف دمشق، لكنه لم يصل إلى حد المطالبة صراحة بقيام بعثة الأمم المتحدة بالتحقيق.

أكد مجلس الأمن الدولي الأربعاء 21 أغسطس/آب أن أعضاءه متفقون على ضرورة "الوضوح" بشأن الهجوم المزعوم بالأسلحة الكيميائية في ريف دمشق، لكنهم لم يصلوا إلى حد المطالبة صراحة بأن يقوم محققو الأمم المتحدة الموجودون حاليا في سورية بالتحقيق في الحادث.

ولم يتمكن أعضاء المجلس من التوصل إلى اتفاق بشأن مسودة بيان قدمته الولايات المتحدة تتضمن دعوة إلى إيفاد المحققين الدوليين الموجودين حاليا في سورية إلى مكان الهجوم المزعوم في الغوطة الشرقية.

وقالت مندوبة الأرجنتين الدائمة لدى الأمم المتحدة ماريا كريستينا برسيفال التي تترأس مجلس الأمن هذا الشهر، للصحفيين بعد اجتماع طارئ مغلق للمجلس إن "شعورا قويا بالقلق من هذه المزاعم وضرورة الوضوح فيما حدث، يسود المجلس، ويجب متابعة الوضع عن كثب".

ولم يوجه المجلس دعوة صريحة لإجراء تحقيق دولي، لكنه أشاد بدعوة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى التحقيق.

وأضافت برسيفال: "رحب أعضاء مجلس الأمن أيضا بتصميم الأمين العام على العمل لضمان تحقيق شامل محايد وفوري".

وأعربت  برسيفال باسم المجلس عن التعازي لذوي الضحايا الذين سقطوا في الغوطة الشرقية، كما دعت طرفي النزاع في سورية إلى ضمان الوصول غير المقيد للمساعدات الإنسانية لجميع المتضررين من الاستخدام المزعوم لمواد سامة.

وأضافت رئيسة المجلس أن جميع الأعضاء اتفقوا على أن أي استخدام للمواد الكيميائية من قبل أي من الأطراف،  يمثل خرقا للقانون الدولي.

مصادر دبلوماسية: روسيا والصين عارضتا مسودة البيان الأمريكية بشأن الهجوم الكيميائي

ذكرت مصادر دبلوماسية أن روسيا والصين عارضتا مسودة بيان كانت تدعو السلطات السورية إلى ضمان وصول المحققين الدوليين إلى مكان الهجوم المزعوم بالأسلحة الكيميائية.

وأوضحت المصادر أن المسودة التي قدمتها واشنطن كانت تتضمن أيضا طلبا بـ"اتخاذ إجراءات عاجلة لإجراء تحقيق من قبل البعثة الأممية في هذا الهجوم".

ولم تدل روسيا والصين حتى الآن بأية تصريحات رسمية بشأن الأنباء عن معارضتهما لمشروع البيان.

هذا وقال المندوب الدائم للبعثة البريطانية لدى المنظمة الدولية فيليب بارهام للصحفيين بعد اجتماع المجلس الذي استمر أكثر من ساعتين، إن 35 دولة بعثت رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة تدعو إلى بدء تحقيق عاجل فيما أحداث الغوطة الشرقية، بمشاركة الخبراء الأمميين الموجودين حاليا في سورية.

الياسون: يصعب إجراء التحقيق في حادث الاستخدام المزعوم لسلاح كيميائي بسبب الوضع الأمني في المنطقة

أيد نائب الأمين العام للأمم المتحدة يان الياسون في تقرير قدمه لمجلس الأمن، فكرة التحقيق في الهجوم المزعوم بالأسلحة الكيميائية في الغوطة الشرقية، لكنه قال إنه لا يمكن إجراء مثل هذا التحقيق في الوقت الراهن بسبب الوضع الأمني في منطقة حدوثه علما بأن المعارضة المسلحة تسيطر عليها.

وقال: "يجب إيقاف المواجهة ليس في هذه المنطقة فحسب، بل وفي البلاد بأكملها".

وشدد المسؤول الأمني على أن الأمم المتحدة غير قادرة في الوقت الراهن على تأكيد استخدام السلاح الكيميائي بسورية. وتابع: "إننا على اتصال بالحكومة السورية، ونأمل في أن تتعاون الأطراف الأخرى معنا، كي نتمكن من إجراء التحقيق".

بودبيريوزكين يستبعد استخدام الحكومة السورية السلاح الكيميائي في ريف دمشق  

استبعد الأستاذ بمعهد العلاقات الدولية التابع لوزارة الخارجية الروسية أليكسي بودبيريوزكين في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" من موسكو أن تكون الحكومة السورية قد استخدمت السلاح الكيميائي في ريف دمشق.

المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"

مونديال قطر
الأزمة اليمنية
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا