الحكم بالسجن 35 عاما على مسرب الأسرار الامريكية برادلي مانينغ

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/624813/

أصدرت محكمة عسكرية أمريكية يوم الأربعاء 21 أغسطس/آب حكما بالسجن 35 عاما على الجندي برادلي مانينغ الذي سرب وثائق سرية تخص العمليات العسكرية الامريكية في العراق وأفغانستان.

أصدرت محكمة عسكرية أمريكية يوم الأربعاء 21 أغسطس/آب حكما بالسجن 35 عاما على الجندي برادلي مانينغ الذي سرب وثائق سرية تخص العمليات العسكرية الامريكية في العراق وأفغانستان.

وسيكون بوسع مانينغ (عمره 25 عاما) أن يطلب العفو والإفراج عنه بعد نحو 10 سنوات. وقد احتسبت فترة الثلاث سنوات و112 يوما التي أمضاها بالسجن كجزء من العقوبة.

وأدين مانينغ في أغلبية التهم التي بلغ عددها أكثر من 20 تهمة، من بينها التجسس. والجدير بالذكر أنه تم اسقاط تهمة مساعدة العدو عن المدان.

وكان الادعاء يطالب بعقوبة السجن 60 عاما للجندي الامريكي الذي اعتقل في عام 2010 أثناء ادائه الخدمة في العراق. واعترف الجندي بأنه سرب لموقع "ويكيليكس" أشرطة فيديو لضربات جوية أمريكية قتل فيها مدنيون، ومئات الآلاف من التقارير السرية والمراسلات الدبلوماسية الامريكية.

الخارجية الروسية تعتبر الحكم الصادر بحق مانينغ قاسيا للغاية

اعتبر قسطنطين دولغوف مفوض وزارة الخارجية الروسية لشؤون حقوق الانسان والديمقراطية وسيادة القانون الحكم الصادر بحق برادلي مانينغ قاسيا للغاية.

وقال دولغوف للصحفيين إنه "عندما يتم المساس بمصالح الولايات المتحدة، تصدر المنظومة القضائية الأمريكية قرارات تتسم بقسوة غير مبررة، مثلما كان الأمر فيما يتعلق بقضية مانينغ، وذلك تحذيرا للآخرين ومن دون لفت الانتباه إلى الأمور المتعلقة بحقوق الانسان".

وأشار دولغوف إلى أن "مثل هذا الاستخدام للمعايير المزدوجة فيما يتعلق بسيادة القانون وحقوق الانسان، يعتبر دليلا آخر على أن الادعاءات الأمريكية بالدور الرائد (في العالم) في هذه المجالات المهمة غير مبررة".

المزيد في تعليق مراسلتنا في واشنطن

براندون توي: الحكم بسجن مانينغ هو بمثابة حرب نفسية ضد المسربين الأخرين

قال الناشط السياسي ومنتج الأفلام الوثائقية براندون توي لقناة "روسيا اليوم" إن الحكم بالسجن على الجندي الامريكي مانينغ هو بمثابة حرب نفسية تشنها الولايات المتحدة على المسربين الأخرين، موضحا أن السلطات الامريكية بحكمها هذا تهدد المسربين، الذين يملكون الوثائق التي تثبت انشطة الجيش الامريكي، بالقتل وبالحبس واعلانهم كجواسيس.

وأعرب عن خيبة أمله بسبب الحكم بالسجن نظرا لخدمته في الجيش الأمريكي في العديد من المناطق الخطرة خاصة في العراق وافغانستان.