المفتشون يبدأون مهمتهم في سورية.. والجيش يحرز تقدما في الريف الشمالي للاذقية

أخبار العالم العربي

المفتشون يبدأون مهمتهم في سورية.. والجيش يحرز تقدما في الريف الشمالي للاذقيةصورة أرشيفية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/624511/

يبدأ فريق المفتشين الدوليين الاثنين عمله في سورية للتحقيق في مزاعم استخدام أسلحة كيميائية. هذا ونقل مراسلنا عن مصادر أن الجيش السوري أحرز تقدما كبيرا في الريف الشمالي للاذقية.

يبدأ فريق المفتشين الدوليين الاثنين 19 أغسطس/آب عمله في سورية  للتحقيق في مزاعم استخدام أسلحة كيميائية من قبل أطراف النزاع المستمر في البلاد منذ أكثر من عامين.

وكان فريق البعثة الدولية للتحقيق في استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية قد وصل بعد ظهر الأحد إلى دمشق، لمباشرة مهمة التحقيق في احتمال استخدام هذا النوع من الأسلحة، وذلك بعد تأجيل وصولهم لمدة أسبوع بسبب عدم اتفاق الأمم المتحدة والحكومة السورية حول أسس التحقيق.

وتقتصر مهمة فريق الأمم المتحدة الذي يضم خبراء أسلحة من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية على تحديد ما إذا كانت الأسلحة الكيميائية بما في ذلك غاز السارين وغازات الأعصاب السامة الأخرى قد استخدمت دون السعي لتحديد الطرف الذي استخدمها.

تعزيزات للقوات الحكومية إلى ريف اللاذقية ومقتل "أمير" جهادي

نقل مراسلنا عن مصادر عسكرية أن الجيش السوري بسط سيطرته على عدد من القرى الاستراتيجية والتلال المحيطة ببلدة سلمى في الريف الشمالي للاذقية، حيث كانت البلدة مركزا لمقاتلي جبهة النصرة.

هذا وأكد مصدر عسكري سوري لوكالة "فرانس برس" الاثنين أن الجيش السوري استعاد كل المواقع التي سيطر عليها مقاتلو المعارضة في الأيام الاخيرة بريف اللاذقية.

كما أعلن التلفزيون السوري أن الجيش فرض سيطرته بالكامل على تل البطيش وجبل روتو وتل دورين في ريف اللاذقية الشمالي.

وفي وقت سابق نقلت وكالة "سانا" عن مصدر عسكري أن وحدات من الجيش السوري تحكم سيطرتها على جبل النبي اشعيا والمنطقة المحيطة به بالكامل في ريف اللاذقية.

وكان الاعلام الرسمي السوري قد ذكر أمس أن القوات الحكومية استعادت عددا من المناطق في محافظة اللاذقية منها قرى الخراطة والخنزورية والبلوطة والحمبوشية وبارودا وجبل الشعبان وجبل الشيخ نبهان.

وكان مقاتلون معارضون شنوا منذ نحو أسبوعين معركة "تحرير الساحل" انطلاقا من معاقل لهم في مناطق نائية في ريف اللاذقية، وتمكنوا من السيطرة على بعض القرى.

هذا وذكر ناشطون سوريون أن حكومة الرئيس السوري بشار الأسد أرسلت تعزيزات إلى ريف اللاذقية خلال الأيام الماضية.

وقالت مصادر في المعارضة يوم الأحد 18 أغسطس/آب إن اشتباكات عنيفة جرت بين مسلحي المعارضة والجيش النظامي أثناء محاولته اقتحام منطقة استربة في ريف اللاذقية، ولفتت المصادر إلى أن الطيران المروحي قصف بلدة سلمى وقرية مرج خوخة.

وقال ناشطون إن العديد من المقاتلين الجهاديين الأجانب قتلوا في المعارك، وذكروا من بينهم "أميرا" ليبيا في "الدولة الإسلامية في العراق والشام" المرتبطة بتنظيم "القاعدة".

هذا وأفاد ناشطون سوريون بأن قصفا طال عدة قرى بريف حماة، وقصفت الطائرات الحربية أيضا كلا من داريا والزبداني بريف دمشق.

بدوره تحدث مراسل "روسيا اليوم" عن عمليات للجيش في مناطق متاخمة للعاصمة وتحديدا في جوبر وبرزة والقابون، كما شهدت زملكا وعربين اشتباكات متقطعة بين الطرفين.

كما أشار المراسل الى أن الجيش السوري أجرى عمليات عدة في حلب، حيث تمكنت قوات الجيش من تصفية 22 مسلحا حاولوا التسلل الى حي سيف الدولة بالمدينة.

 

الأزمة اليمنية