وثائق سنودن: وكالة الأمن القومي الأمريكية خرقت القوانين وتجاوزت حدود تفويضها آلاف المرات

أخبار العالم

وثائق سنودن: وكالة الأمن القومي الأمريكية خرقت القوانين وتجاوزت حدود تفويضها آلاف المرات
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/624284/

ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" أن وكالة الأمن القومي الأمريكية خالفت قواعد السرية و تجاوزت حدود تفويضها القانوني آلاف المرات كل عام منذ سنة 2008، وهذا نقلا عن وثائق سربها إدوارد سنودن.

ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" نقلا عن وثائق سربها إدوارد سنودن أن وكالة الأمن القومي الأمريكية خالفت قواعد السرية و تجاوزت حدود تفويضها القانوني آلاف المرات منذ سنة 2008.

وأوضحت الصحيفة أن الموظف السابق في الاستخبارات الأمريكية إدوارد سنودن سلم لها في وقت سابق مراجعة داخلية ووثائق أخرى شديدة السرية تتعلق بعمل وكالة الأمن القومي. وتابعت "واشنطن بوست" أن المواد التي جمعها سنودن، مفصلة جدا وتحتوي على تحليلات عميقة جدا لا تقدّم عادة للكونغرس أو للمحكمة الخاصة التي تشرف على المراقبة. وأضافت أن هذه المواد تكشف عن آلاف المخالفات التي ارتكبتها الوكالة منذ صدور قانون مكافحة الإرهاب عام 2008 الذي حدد تفويضها الحالي.

وأضافت الصحيفة أن معظم المخالفات انطوت على عمليات مراقبة لمواطنين أمريكيين وأهداف مخابراتية أجنبية في الولايات المتحدة دون إذن وهو ما يحظره القانون.

وتراوحت المخالفات بين انتهاكات صارخة للقانون وأخطاء تسببت في رصد رسائل بريد إلكتروني ومكالمات هاتفية أمريكية دون قصد.

وتشير نتائج المراجعة الداخلية لعمل الوكالة في الفترة الممتدة بين مايو/أيار عام 2011 ومايو/أيار عام 2012، الى أن الوكالة خرقت القواعد ألفين و776 مرة، حيث قامت بجمع وتخزين ونشر معلومات بشكل غير قانوني.

وعلى الرغم من أن معظم هذه المخالفات تمت من غير قصد، الا أن هذا لا ينفي ان الوكالة انتهكت القانون عمدا أكثر من مرة.

وعلى سبيل المثال، استخدمت الوكالة برنامجا خاصا لجمع المعلومات اعتبره القضاء لاحقا مخالفا لدستور البلاد، استخدمته لمدة عدة أشهر بدون قرار قضائي.

كما سعت الوكالة للتستر على مراقبتها غير الشرعية للمواطنين، بالإضافة الى جمع المعلومات من كابلات الاتصالات الدولية في الولايات المتحدة.

وكان سنودن بعد تسريب المعلومات عن برامج المراقبة للاستخبارات الأمريكية، قد هرب الى هونغ كونغ ومن ثمة الى روسيا التي منحته حق اللجوء المؤقت، على الرغم من استياء الولايات المتحدة التي تطالب بتسليم سنودن لها لمحاكمته بتهم التجسس وإلحاق الضرر بالأمن القومي الأمريكي.

المصدر: "واشنطن بوست"