القوات الكردية تنهي الهدنة مع مسلحي المعارضة السورية

أخبار العالم العربي

القوات الكردية تنهي الهدنة مع مسلحي المعارضة السورية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/623744/

أصدرت قيادة وحدات حماية الشعب الكردي بيانا أعلنت فيه إنهاء الهدنة التي بدأت في أول أيام عيد الفطر، مع مسلحي المعارضة السورية، وتوقفت بموجبها القوات الكردية عن القيام بأية هجمات.

أصدرت قيادة وحدات حماية الشعب الكردي بيانا أعلنت فيه إنهاء الهدنة التي بدأت في أول أيام عيد الفطر، مع مسلحي المعارضة السورية، وتوقفت بموجبها القوات الكردية عن القيام بأية هجمات. وفيما يلي ننشر نص البيان كاملا.

بيان صادر عن قيادة وحدات حماية الشعب إلى الرأي العام

تعيش سوريا أزمة عميقة على كل الصعد تشتد يوما بعد يوم, تدفع خلالها القوى والجماعات الاسلامية الظلامية متمثلة بدولة العراق والشام والإسلامية وجبهة النصرة ومن لف لفهما بهذا الوطن نحو ظلام العنصرية على كافة الجبهات، بممارسات لا تعرف حدودا للقيم والاخلاق الانسانية والدينية، خصوصا عندما اتخذت من شعبنا الكردي المسالم هدفا لهجماتها ومؤامراتها الدنيئة، بهدف استجرار الكرد إلى حرب عنصرية كردية – عربية من خلال زرع الاقتتال بين مكونات مجتمعنا على اسس قومية شوفينية ستكون وبالا على كل المكونات وستكون بداية حرب يسودها العنف ويكون وقودها كل الاطراف.

أعلنا عن هدنة استمرت لثلاثة أيام منذ أول أيام عيد الفطر السعيد، توقفت فيها قواتنا عن القيام بأية هجمات، استجابة لمطالب الكثير من الاصدقاء والقوى الديمقراطية واحتراما لتقاليد شعبنا العريقة في السلام والحرية، لكن القوى الظلامية المتمثلة بدولة العراق والشام الاسلامية وجبهة النصرة، استمرت في حربها وهاجمت على امتداد الايام الثلاثة للهدنة مواقع قواتنا والمناطق السكنية بمختلف الاسلحة والوسائل التي تملكها حتى وصل بها المطاف إلى تنفيذ هجمات انتحارية ضد مناطق مأهولة بالمدنيين لو لم يتصدى لها وحداتنا وقوات الاسايش لأحدثت مجزرة كما حدث ليلة امس في قرية تل معروف، ليس هذا فحسب بل قامت بتنفيذ عمليات اغتيال نشطاء مدنيين بالتعاون مع بعض المرتزقة والخونة الكرد كما حصل في قامشلو أمس.

استمرار هذه القوى واصرارها على مثل هذه الممارسات رغم استمرار الهدنة استجابة لمطالب القوى الوطنية يفرض على هذه الاخيرة مواقف جادة تجاه مثل هذه الممارسات التي تؤكد الأحداث والدلائل جميعها على انها تأتي استجابة لأجندات ظلامية لهذه القوى والكتائب الإسلامية التي تعمل على زرع الشقاق والفرقة بين أبناء الوطن الواحد لتحقيق استمرارية الفوضى العارمة التي تهدد وجود الوطن وليس الدولة أو النظام فحسب.

من هنا وبناء على ما ذكر من خروقات متعمدة من قبل المجموعات الاسلامية المذكورة آنفا والتي وصلت إلى حدود يستحيل تحملها، فإننا في وحدات حماية الشعب نعلن انتهاء فترة الهدنة المقررة سابقا وسنرد على هذه الهجمات باستخدام حقنا الكامل في الدفاع المشروع عن أنفسنا ووحداتنا وشعبنا ومناطقنا, ضد كل من تسول له نفسه بالعبث بأمننا وبأرواح مواطنينا، ونعتبرها هي المسؤولة عن كل ما سيحصل لاحقا من جراء إيقاف هذه الهدنة.

نعلن هذا للرأي العام ونحن واثقون من قدرتنا على حماية شعبنا ودحر كل الغزاة الظلاميين والمتآمرين والنصر حليفنا.

القيادة العامة لوحدات حماية الشعب

10 – 8 - 2013

الأزمة اليمنية