وزارة الدفاع الأمريكية توقف بيع مجلات "للكبار فقط" في القواعد العسكرية لتراجع الإقبال عليها

متفرقات

وزارة الدفاع الأمريكية توقف بيع مجلات
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/623483/

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية الـ "بنتاغون" عن وقف بيع المجلات المخصصة للكبار فقط في القواعد العسكرية، سواء داخل البلاد أو خارجها، ابتداء من شهر أغسطس/آب الجاري، وذلك بسبب تقلص معدل إقبال المجندين على هذا النوع من المجلات.

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية الـ "بنتاغون" عن وقف بيع المجلات المخصصة للكبار فقط في القواعد العسكرية، سواء داخل البلاد أو خارجها، ابتداء من شهر أغسطس/آب الجاري، وذلك بسبب تقلص معدل إقبال المجندين على هذا النوع من المجلات.

ويبلغ عدد هذه المجلات 48 مجلة، مما أدى إلى اختفاء مجلات ذائعة الصيت مثل "بلاي بوي" و"بنتهاوس". في الشأن ذاته يذكر أن معدل بيع مجلات "للكبار فقط" قد تقلص في الولايات المتحدة في الآونة الأخيرة، إذ تشير الأرقام إلى تراجع البيع بنسبة 18,9% في العام الماضي مقارنة مع عام 2011، كما ذكرت وكالة "إيتار-تاس".

وعزا ممثل الوزارة الأمريكية جاد إنستي قرار الـ "بنتاغون" هذا إلى ارتفاع الإقبال على مطالعة المجلات المخصصة للرجال في الانترنت قياسا للنسخة الورقية، مما يعني بحسب هؤلاء أن عدم تزويد رفوف القواعد العسكرية بهذه المجلات لن يتسبب بخيبة أمل أي من المجندين المسموح لهم بشراء هذه الإصدارات الورقية وإدخالها القواعد العسكرية بحرية.

إلى ذلك سيتم تخصيص الأماكن التي كانت مخصصة للمجلات لبيع مواد مفيدة تتمتع بنسبة إقبال عالية، على غرار التقنيات الحديثة وسلع للأطفال، مما سيجعل استغلال الرفوف المخصصة للبيع ذات فائدة عملية ومالية أكبر.

يُذكر ان تلك المجلات وإن كانت توحي بأسمائها الشهيرة والرنانة أنها للرجال فقط وتسلط الضوء وبشكل استثنائي على المرأة، خاصة على الجوانب التي من غير اللائق تناولها بشكل علني، إلا أن الكثير من هذه المجلات يحتوي على العديد من المواد الثقافية والاجتماعية والسياسية أيضا. يُشار في هذا الصدد إلى اللقاء الذي أجرته مجلة "بلاي بوي" مع الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر أثناء فترة حكمه، وذلك في نوفمبر/تشرين الثاني 1976.

أفلام وثائقية