قلق أمريكي أوروبي بسبب فشل جهود الوساطة لحل الأزمة في مصر

أخبار العالم العربي

قلق أمريكي أوروبي بسبب فشل جهود الوساطة لحل الأزمة في مصروزير الخارجية الأمريكي جون كيري والممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/623395/

أعربت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عن قلقهما وانزعاجهما لعدم توصل الأطراف المختلفة في مصر إلى مخرج من الطريق المسدود والأزمة السياسية في البلاد.

أعربت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الأربعاء 7 أغسطس/آب عن قلقهما وانزعاجهما لعدم توصل الأطراف المختلفة في مصر إلى مخرج من الطريق المسدود والأزمة السياسية في البلاد.

وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري والممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون في بيان مشترك: "رغم تجنب المزيد من المواجهات الدموية حتى الآن، إلا اننا مازلنا نشعر بالقلق والانزعاج لعدم توصل زعماء الحكومة والمعارضة بعد إلى سبيل لحل الأزمة الخطرة والاتفاق على تنفيذ إجراءات ملموسة لبناء الثقة".

وجاء في البيان أيضا أن "الوضع لا يزال هشا للغاية، ولا يهدد بمزيد من إراقة الدماء والاستقطاب فحسب، بل يعوق الانتعاش الاقتصادي الضروري لنجاح العملية الانتقالية في مصر".

في سياق متصل، قال وزير الخارجية الهولندي فرانس تيمرمانز خلال زيارته إلى القاهرة إن الوساطة الدبلوماسية فشلت في كسر الجمود السياسي في مصر لأن الحكام الجدد للبلاد لا يرون أي فائدة من الحوار مع جماعة الإخوان المسلمين.

وقال تيمرمانز لـ"رويترز": "بعد أن تحدثت إلى الرئيس المؤقت ورئيس الوزراء ووزير الخارجية انطباعي أنهم ببساطة لا يرون أية فائدة في هذه المرحلة من الحوار مع جماعة الإخوان المسلمين".

وأضاف: "عليهم التعامل مع حقيقة أنه لا بد من إجراء محادثات مع الإخوان عاجلا أفضل من آجلا."

عماد جاد: الدولة ستفرض سيادتها وستفضّ الاعتصامات

وقال خبير مركز الأهرام عماد جاد في حديث لقناة "روسيا اليوم" إن هذا البيان هو تحصيل حاصل، جاء بعد أن بذلوا جهودا وفشلوا ذريعا في التوصل إلى توافق، وبالتالي فهذا البيان يحاول فرض قيود على الدولة المصرية بحيث لا تستطيع ممارسة سيادتها على أراضيها بفضّها للاعتصامات.

وعبّر جاد عن اعتقاده بأن البيان لا قيمة له، والدولة ستمضي في طريقها. وهو يرى أن الحكومة قادرة على فضّ اعتصامات الإخوان، وهي ستختار الوقت المناسب والطرق المناسبة، والتي تقلل أعداد الضحايا الممكنة إلى الحد الأدنى، ذلك أن جماعة الإخوان المسلمين "ترغب في سقوط عدد كبير من الضحايا من أجل المتاجرة بالدم إعلاميا وعالميا".

وقال عماد جاد إنه لا يرى مكانا للحوار لأن جماعة الإخوان "لا ترغب في الحوار، بل تريد فرض رؤيتها وتتصور أنها تحصل على الدعم الأمريكي والغربي. 

المصدر: "رويترز" + "روسيا اليوم"