أوباما يهدئ روع مواطنيه بعد إجلاء موظفي السفارة الأميركية في اليمن

أخبار العالم العربي

أوباما يهدئ روع مواطنيه بعد إجلاء موظفي السفارة الأميركية في اليمن
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/623321/

سعى الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى طمأنة مواطنيه بعد تحذيرات من اعتداءات ممكنة على مصالح الولايات المتحدة في الخارج، والتي أجلت واشنطن بسببها موظفي سفارتها في صنعاء يوم الثلاثاء، في خطوة اعتبر اليمن أنها "تخدم مصالح المتطرفين".

سعى الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى طمأنة مواطنيه بعد تحذيرات من اعتداءات ممكنة على مصالح الولايات المتحدة في الخارج، والتي أجلت واشنطن بسببها موظفي سفارتها في صنعاء يوم الثلاثاء، في خطوة اعتبر اليمن أنها "تخدم مصالح المتطرفين".

وفي مقابلة تلفزيونية ليلة الأربعاء 7 أغسطس/آب، أكد الرئيس أوباما أن إدارته "تتخذ كل الاحتياطات اللازمة"، ودعا الأمريكيين إلى عدم الخوف.

وقال أوباما "إذا عمل الأمريكيون بحذر وتشاوروا مع الخارجية والسفارة واطلعوا على الموقع قبل سفرهم، وبحثوا عن الاحتياطات التي يجب اتخاذها، فاعتقد أنه يمكنهم السفر في عطلهم".

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت الثلاثاء أنها أجلت عشرات الموظفين من سفارتها في اليمن، ودعت رعاياها إلى مغادرة البلاد فورا محذرة من "هجوم وشيك" بعد اعتراض مراسلات لتنظيم القاعدة.

وأكد مسؤول أمريكي إجلاء 75 شخصا من موظفي السفارة صباح الثلاثاء بطائرة عسكرية أقلتهم ترافقها طائرة أخرى إلى قاعدة رامشتاين بألمانيا.

وردت الحكومة اليمنية بشدة على إجلاء الموظفين، موضحة أنها لا تنكر وجود مخاوف أمنية، لكن هذا الاجراء "يخدم مصالح المتطرفين".

وقالت وزارة خارجية اليمن إن خطوة كهذه "تقوض التعاون الاستثنائي بين اليمن والتحالف الدولي ضد الارهاب"، مؤكدة أن السلطات المحلية "اتخذت كل الإجراءات لضمان أمن وسلامة البعثات الأجنبية".

واتخذت واشنطن هذا القرار بعد إغلاقها نحو 20 سفارة وقنصلية أمريكية في الشرق الأوسط وإفريقيا حتى السبت بسبب "تهديدات موثوقة".

وقد حذت لندن حذو واشنطن بإجلاء جميع العاملين من سفارتها في صنعاء ووضعت البحرية التجارية في حالة تأهب قصوى. وأغلقت فرنسا وألمانيا سفارتيهما في اليمن، كما نصحت هولندا وبلجيكا رعاياهما بالمغادرة "في أسرع وقت ممكن".

المصدر: ا ف ب

الأزمة اليمنية