مظاهرات تأييد للمحتجين المصريين في الأردن وتونس وتشديد الحماية حول السفارة المصرية في الكويت

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/62325/

أسفرت تظاهرات الاحتجاج التي تعصف بالمدن المصرية عن ردود فعل رسمية وجماهيرية تخطت حدود البلاد، لتصل في 28 يناير/كانون الثاني الى عدد من دول الجوار، وشملت تونس والكويت وسورية والأردن، حيث طالب المتظاهرون بإقالة حكومة سمير الرفاعي

أسفرت تظاهرات الاحتجاج التي تعصف بالمدن المصرية عن ردود فعل رسمية وجماهيرية تخطت حدود البلاد، لتصل في 28 يناير/كانون الثاني الى عدد من دول الجوار.
فقد شدد الأمن الكويتي الحراسة على السفارة المصرية، تحسباً من تجمعات بالقرب منها تأييداً للمتظاهرين ضد الحكومة المصرية.
في تلك الأثناء تشير أنباء واردة من المملكة الأردنية الهاشمية الى مسيرات تضامن مع مطالب المتظاهرين المصريين في عدد من المدن، كما لم يكتف المتظاهرون الأردنيون بهذه المطالب، بل تجاوزوها للمطالبة بإقالة حكومة سمير الرفاعي.
الى ذلك تجمع عشرات التونسيين أمام سفارة مصر في تونس للمطالبة برحيل الرئيس المصري حسني مبارك، وللتعبير عن تضامنهم مع المتظاهرين في مصر.

أما إسرائيلياً، فبالإضافة الى التوصيات التي  أصدرتها الحكومة لمواطني البلاد بالامتناع عن التوجه الى مصر في الفترة الحالية، بدأ موظفو السفارة الإسرائيلية في القاهرة بإخلاء مواقع عملهم، تخوفاً من هجوم قد ينفذه محتجون غاضبون عليهم.
ورفع المتظاهرون المصريون لافتات كتب عليها "مبارك ارحل" وذلك على بعد أمتار من مقر السفارة في العاصمة التونسية.
وهتف المتظاهرون وأغلبهم من الشباب حاملين العلم التونسي "مبارك، بن علي ينتظرك في السعودية" في إشارة إلى هروب الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي إلى السعودية في 14 كانون الثاني/ يناير.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية