لافروف: على الحكومة والمعارضة في سورية توحيد الجهود من أجل طرد الإرهابيين من البلاد

أخبار العالم العربي

لافروف: على الحكومة والمعارضة في سورية توحيد الجهود من أجل طرد الإرهابيين من البلاد
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/623202/

دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الحكومة السورية والمعارضة إلى توحيد الجهود من أجل طرد الإرهابيين من سورية، وذلك للحفاظ على سورية دولة متعددة الطوائف.

دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الحكومة السورية والمعارضة إلى توحيد الجهود من أجل طرد الإرهابيين من سورية، وذلك للحفاظ على سورية دولة متعددة الطوائف.

واعتبر لافروف أن موضوع مكافحة الإرهاب في سورية يزداد ألحاحا، مشيرا في هذا الخصوص إلى الأنباء عن مقتل 450 مدنيا من الأكراد، بينهم نحو مئة طفل في مذبحة ارتكبتها جماعة "جبهة النصرة" شمال البلاد.

وذكر لافروف في مؤتمر صحفي عقد بعد لقاء رباعي في روما الثلاثاء 6 أغسطس/آب حضره وزراء الخارجية والدفاع من روسيا وإيطاليا، أن المشاركين في المحادثات أولوا اهتماما خاصا بالموضوع السوري واتفقوا على ضرورة تنفيذ الاتفاقيات التي خرج بها مؤتمر "جنيف-1" في يونيو/حزيران من العام الماضي.

ودعا الوزير الروسي إلى عدم المماطلة في عقد مؤتمر "جنيف-2"، مشيرا إلى أن تأجيل المؤتمر سيؤدي إلى زيادة عدد الضحايا في صفوف المدنيين السوريين. وشدد على أن التطورات على الأرض في سورية تجعل عقد مثل هذا المؤتمر أمرا أكثر إلحاحا.

بدورها قالت وزيرة الخارجية الإيطالية إيمّا بونينو أن الطرفين أكدا خلال اللقاء في روما على أنه لا مخرج عسكري من الأزمة السورية، بل يجب أن يكون الحل دبلوماسيا.

وتابعت قائلة: "نحن شددنا على ضرورة الشروع في بحث موضوع "جنيف-2" أخذا بعين الاعتبار جميع تفاصيل الأزمة السورية. ونحن نأمل في أن تشارك المعارضة السورية في هذه العملية بصورة دائمة".

وأضاف لافروف أن مسألة مشاركة المعارضة السورية في مؤتمر جنيف تمثل العقبة الرئيسية أمام انعقاده. وقال: "من المعروف أننا، بعد أن طرحت روسيا والولايات المتحدة هذه المبادرة (بشأن عقد المؤتمر)، عملنا مع الحكومة في دمشق وهي أكدت استعدادها لإرسال وفد كامل الصلاحيات إلى جنيف للمشاركة في هذا المؤتمر دون شروط مسبقة. ونحن ننتظر خطوة مماثلة من قبل المعارضة".

لافروف: ليست لدينا مصلحة خاصة لدعم شخصيات معينة في سورية

شدد وزير الخارجية الروسي على أنه ليس لروسيا أية مصالح خاصة متعلقة بدعم شخصيات معينة بسورية.

وتابع: "قد قلنا أكثر من مرة أن الرئيس الأسد ليس صديقا حميما لنا. وهو ليس صديقا لنا على الإطلاق، بل هو شريك لنا وكان في السابق صديقا لأوروبا الغربية، الا أن علاقاتهما تدهورت لاحقا. وشدد على أن مصلحة روسيا تتمثل في الحيلولة دون تحول سورية الى مصدر للإرهاب.

وزير الدفاع: التطورات في سورية تزيد من القلق بشأن مصير الأسلحة الكيميائية السورية

بدوره اعتبر وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أن المذبحة التي حصلت الليلة الماضي في سورية، وراح ضحيتها مدنيون، تؤكد مرة أخرى على ضرورة أن يدرك المجتمع الدولي من هم هؤلاء الأشخاص الذين قد يستولوا على الأسلحة الكيميائية الموجودة في البلاد.

وحذر شويغو من عواقب وقوع هذه الأسلحة في أيدي مثل هؤلاء الأشخاص، قائلا: "يجب أن يتساءل الجميع حول: من القادر على ضمان أمن هذه الأسلحة وتدميرها في حال زعزعة استقرار الوضع".

المصدر: "إيتار-تاس" + "نوفوستي"

الأزمة اليمنية