هاغل يتصل بالسيسي وبيرنز وبرناردينو في القاهرة

أخبار العالم العربي

هاغل يتصل بالسيسي وبيرنز وبرناردينو في القاهرة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/623158/

أجرى وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاغل اليوم الثلاثاء 6 أغسطس/آب، اتصالا هاتفيا بنظيره المصري عبد الفتاح السيسي. وقال جورج ليتل المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية في بيان مقتضب، إن هاغل والسيسي تناولا التقدم في جهود الوساطة التي تبذلها الولايات المتحدة الأمريكية، والاتحاد الأوروبي.

أجرى وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاغل الثلاثاء 6 أغسطس/آب، اتصالا هاتفيا بنظيره المصري عبد الفتاح السيسي. وقال جورج ليتل المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية في بيان مقتضب، إن هاغل والسيسي تناولا التقدم في جهود الوساطة التي تبذلها الولايات المتحدة الأمريكية، والاتحاد الأوروبي.

وتجري جهود الوساطة هذه من خلال ويليام بيرنز مساعد وزير الخارجية الأمريكي، والمبعوث الخاص للاتحاد الأوروبي برناردينو ليون. وأوضح ليتل أن السيسي أكد التزامه بمواصلة العمل من أجل التوصل إلى حل سلمي لإنهاء الاحتجاجات، والتزام الحكومة المدنية المؤقتة بالعمل على تنفيذ خارطة طريق سياسية شاملة لكل المصريين.

وكان وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي قد أكد لنظيره الأمريكي تشاك هاغل، التزام القيادة المصرية بخريطة الطريق السياسية التي تؤدي إلى الانتخابات وصياغة دستور في مصر، وسعي السلطات المصرية للتوصل إلى عملية مصالحة سياسية، وذلك في اتصال هاتفي مع هاغل منذ 3 ايام. وجاء في بيان وزارة الدفاع الأمريكية أن هاغل حث نظيره المصري على دعم عملية سياسية شاملة، معربا عن قلقه إزاء أعمال العنف الأخيرة في مصر.

على صعيد آخر قالت مصادر دبلوماسية أوروبية إن الضغوط السياسية التي تمارسها بعض العواصم الغربية والعربية على السلطات الجديدة في مصر، نجحت "حتي الآن في لجم القوى الأمنية"، وحملها على تأجيل اللجوء إلى القوة لفض الاعتصامات في القاهرة وأماكن أخرى من مصر. لكن الوساطات الغربية، كما كتبت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، لم تنجح في حمل الإخوان المسلمين على قبول التغيير الذي أقصاهم عن السلطة، وما زالوا يرفضون فك الاعتصام مقابل مقترحات "الخروج الآمن" التي تطرحها بعض الأطراف. وفي المقابل، لا تبدو العودة إلى الماضي ممكنة بالنسبة للقوات المسلحة والتحالف الذي أمسك بزمام السلطة المؤقتة. ومن الواضح أن تمسك كل فريق بموقفه لن يفتح كوة في جدار الأزمة المستعصية. 

في غضون ذلك يجري وفد الكونغرس الأمريكي، الذي يضم جون ماكين وليندسي غراهام عضوي لجنة الدفاع في الكونغرس لقاءات مكثفة مع الشخصيات السياسية المصرية. وذلك بالتوازي مع تمديد وليام بيرنز نائب وزير الخارجية الأمريكي مهمته في مصر مجددا لفتره غير محددة.

وعلى هذه الخلفية يقول المخرج خالد يوسف إن الأمريكان سيحاولون عدم الدخول في صدام مع الفريق أول عبدالفتاح السيسي، تلافيا لصنع عبد الناصر جديد.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية