مدفيديف يوقع وثيقة المصادقة على المعاهدة الجديدة لتقليص الاسلحة الهجومية الاستراتيجية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/62310/

اعلن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف انه وقع وثيقة المصادقة على المعاهدة الجديدة لتقليص الاسلحة الهجومية الاستراتيجية. جاء ذلك خلال اجتماع مجلس الامن القومي يوم الجمعة 28 يناير/كانون الثاني. وقال مدفيديف انه سوف يتم تبادل وثائق المصادقة على المعاهدة قريبا خلال لقاء وزيرا خارجية البلدين، بعد ذلك فقط تصبح المعاهدة الجديدة سارية المفعول.

اعلن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف انه وقع وثيقة المصادقة على المعاهدة الجديدة لتقليص الاسلحة الهجومية الاستراتيجية. جاء ذلك خلال اجتماع مجلس الامن القومي يوم الجمعة 28 يناير/كانون الثاني.
وقال " اريد ان اخبر اعضاء مجلس الامن القومي وكافة الجهات المعنية، انني وقعت اليوم وثيقة المصادقة على المعاهدة الجديدة لتقليص الاسلحة الهجومية الاستراتيجية ".
واشار الرئيس الى ان هذا يشكل حدثا مهما للبلاد مع الاتفاقيات الاخرى بين روسيا والولايات المتحدة الامريكية.
وقال " لقد قطع الامريكيون هذا المشوار ونحن بدورنا انجزنا المهمة. فلقد صادق مجلسا الدوما والاتحاد على المعاهدة وكانت لديهما تساؤلات وملاحظات التي تماثل بشكل عام  تلك التي طرحها اعضاء البرلمان الامريكي والتي تعكس قلق واهتمام نوابنا بشكل واسلوب تنفيذ بنود المعاهدة ".
وكان مجلس الدوما الروسي قد صادق يوم 25 يناير/كانون الثاني على المعاهدة الجديدة لتقليص الاسلحة الهجومية الاستراتيجية تبعه مجلس الاتحاد يوم 26 يناير/كانون الثاني. ولقد ارفق البرلمانيون الروس بهذه المعاهدة شروط المصادقة عليها.
وقال مدفيديف انه سوف يتم تبادل وثائق المصادقة على المعاهدة قريبا خلال لقاء وزيرا خارجية البلدين، بعد ذلك فقط تصبح المعاهدة الجديدة سارية المفعول.
وقال " بعد تبادل وثائق المصادقة على الوثيقة الذي يمكن ان يحدث قريبا سيكون باعتقادي بوسع  وزيري الخارجية سيرغي لافروف وهيلاري كلينتون القيام بهذه المهمة خلال لقائهما الذي من المحتمل ان يتم  بميونيخ يوم 4 – 5 فبراير/شباط، ولقد تحدثت حول الموضوع مع الرئيس باراك اوباما. بعد ذلك تصبح المعاهدة سارية المفعول ".
واعلن الرئيس مدفيديف ان روسيا ستستمر حتى بعد المصادقة على معاهدة تقليص الاسلحة الهجومية والاستراتيجية العمل على تكوين منظومة الدرع الصاروخية في اوروبا وستتخذ القرارات اللازمة ارتباطا برد فعل الناتو على مقترحاتها.
وقال " في جميع الاحوال سنستمر في حياتنا اليومية وعمل وزارة الدفاع آخذين بعين الاعتبار هذه الوثيقة التي تحدد بشكل عام التوازن الاستراتيجي للفترة المقبلة، واننا سنستمر بالعمل في مواضيع اخرى تحدثت عنها عند زيارتي لبروكسيل وفي قمة روسيا – الناتو. هذه المسائل مرتبطة بمنظومة الدرع الصاروخية الاوروبية ".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)