شريط لاصق ببطارية يسرع في التئام التقرحات

العلوم والتكنولوجيا

شريط لاصق ببطارية يسرع في التئام التقرحات
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/622979/

توصل علماء من جامعة دريكسيل بولاية فيلادلفيا الأمريكية، الى ابتكار طريقة للإسراع في التئام التقرحات، حيث صنعوا جهازا يشبه الشريط اللاصق وزنه 85 غراما مزودا ببطاريتين رقيقتين.

توصل علماء من جامعة دريكسيل بولاية فيلادلفيا الأمريكية، الى ابتكار طريقة للإسراع في التئام التقرحات، حيث صنعوا جهازا يشبه الشريط اللاصق وزنه 85 غراما مزودا ببطاريتين رقيقتين.

يكمن سر عمل هذا الجهاز في الموجات فوق الصوتية التي يطلقها على شكل نبضات ترددها منخفض (لذلك زود ببطاريتين رقيقتين)، تساعد في زيادة انتاج النسيج الضام وخلايا جهاز المناعة، حيث يؤدي هذا الى التئام التقرحات أسرع مما هو عليه في الظروف الاعتيادية.

ويرى أصحاب الاختراع، أن هذا الجهاز سيكون مفيدا للمسنين ولأصحاب التقرحات التي تستلزم الركود الى الفراش لفترة طويلة.

وتشير نتائج الاختبارات العملية التي اجريت على مجموعة من المتطوعين الى فاعليته بصورة واضحة. فعند اختباره لمدة 15 دقيقة يوميا، على خمسة اشخاص يعانون من تقرحات اغتذائية، التأمت هذه التقرحات بعد مرور شهر من بداية الاختبار، أما الاشخاص الذين يعانون من تقرحات مشابهة ولم يستخدموا الجهاز في علاجهم، فقد توسعت التقرحات عندهم.

كما تشير نتائج الاختبار، الى ان تأثير الموجات فوق الصوتية على التقرح ينخفض اذا طالت مدة الجلسة. فعند اطالة الجلسة الى 45 دقيقة لم تكن النتائج مرضية. وهذا يشير الى ضرورة وضع جدول دقيق يحدد طول الجلسات العلاجية.

والتقرحات الاغتذائية، هي تشوهات في الجلد أو الاغشية المخاطية تظهر بعد رفض الجسم للانسجة الميتة، وهذه التقرحات تتميز ببطء التئامها وتكرر ظهورها. وتتطور التقرحات بسبب الاضطرابات الوريدية المزمنة او الشريانية او اللمفاوية (الدوالي، تضيق الشرايين، داء الفيل) نتيجة المرض او اصابة الجهاز العصبي والنخاع الشوكي واعصاب الاطراف والجروح الجلدية  والاكزيما والحروق وخلل في عمليات التمثيل الغذائي "داء السكري".

ويقول بيتر ليفين، صاحب الاختراع "ان هدفنا يكمن في صنع جهاز، يكون بالامكان استخدامه لعلاج مختلف انواع الجروح خلال فترة طويلة دون حدوث مضاعفات. لقد ابتكرنا لاصق ببطاريتين. ومن خلال دراسة الاختلافات في الجلد قبل وبعد الموجات فوق الصوتية سيكون بامكاننا علاج المرضى".

المصدر: صحيفة "آر بي كا"