استخدام تقنيات الصناعات الالكترونية في بناء الأعضاء الاصطناعية

العلوم والتكنولوجيا

استخدام تقنيات الصناعات الالكترونية في بناء الأعضاء الاصطناعية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/622834/

بفضل البحوث الاخيرة في مجال هندسة الانسجة، اصبح ممكنا انتاج انسجة اصطناعية مختلفة، اذ إن عدد الاشخاص المتبرعين باعضائهم هو اقل بكثير من عدد المرضى الذين هم بحاجة الى هذه الاعضاء.

بفضل البحوث الاخيرة في مجال هندسة الانسجة، اصبح ممكنا انتاج انسجة اصطناعية مختلفة، اذ إن عدد الاشخاص المتبرعين باعضائهم هو اقل بكثير من عدد المرضى الذين هم بحاجة الى هذه الاعضاء.

ولتشكيل انسجة ثلاثية الابعاد، التي على اساسها يمكن زراعة انسجة معقدة، استخدم كل من ليزا فريد، الباحث الاقدم في مختبر ديبير التابع لمعهد ماساتشوسيتس التكنولوجي، وماريو كولي، الدكتور في معهد الهندسة الطبية، استخدما طريقة إنشاء الدوائر المتكاملة ولوحات الدوائر المطبوعة في الهندسة الدقيقة.

إن تكييف هذه التكنولوجيا، سمح بتجاوز بعض القيود. فعادة يحصل على الانسجة الاصطناعية في المختبرات، من خلال زراعة اساس الخلايا، كما هو متبع في المزارع العادية. نتيجة لذلك كان الاطباء يحصلون على بنية ثنائية الابعاد. ولكن انسجة جسم الانسان تنمو بصورة حجمية أي انها ثلاثية الابعاد.

ولبناء نسيج ثلاثي الابعاد، استخدم باحثون من الولايات المتحدة الامريكية رقائق مسامية من البوليمير (المطاط البيولوجي) التي تحتوي على ثقوب مجهرية مستطيلة الشكل ذات مقاسات محددة.

تمكن العلماء بفضل المعدات الاوتوماتيكية، من وضع شرائط البوليمير فوق بعضها، مع وضع ثقوبها على مسافات محددة فيما بينها. لقد اختبر الباحثون اشكال مختلفة لأوضاع الثقوب وبالنتيجة اختاروا "شكلا" يسمح بالحصول على مستعمرات خلوية، تشبه تشابك الالياف العضلية. وقد استخدم الباحثون في تجاربهم خلايا عضلات الفئران وخلايا قلب الجرذان حديثي الولادة.

عندما مرر الباحثون التيار الكهربائي عبر النسيج الذي حصلوا عليه، بدأت خلايا القلب تنبض. ولاحقا ، وجد الباحثون بان مادة النسيج، على المستوى المجهري، والأنسجة والخلايا، تميزت حقا بالعديد من الخصائص الهيكلية والميكانيكية التي تمتاز بها عضلة القلب الحقيقية..

وطبعا للمباشرة بانتاج الاجهزة الاصطناعية بشكل تجاري، يتطلب من اصحاب البحث تجاوز عدد كبير من المشكلات، منها مثلا الحصول على نسيج يكون سمكه اكبر، لكي يكون قادرا على دعم الاوعية الدموية.

كما يتحتم عليهم اثبات بان الانسجة المصنوعة من خلايا الجسم البشري (وليس خلايا القوارض) تكون قادرة على الحياة في الانسجة الاصطناعية وتقوم بوظائفها بصورة صحيحة.

إن نتائج هذه الاختبارات تفتح امكانيات جديدة في مجال الهندسة البيولوجية. فبعد معرفة شكل توزيع الثقوب سيتمكن الاطباء من التحكم بخصائص الانسجة الاصطناعية.

 

 

 

أفلام وثائقية