حليب الام يخفض من خطر الاصابة بالامراض السرطانية

العلوم والتكنولوجيا

حليب الام يخفض من خطر الاصابة بالامراض السرطانية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/622770/

اكتشف خبراء الامراض السرطانية والمتخصصين بسرطان الثدي " mammolog" خلال متابعتهم لصحة النساء المرضعات، بانهن اقل عرضة للاصابة بسرطان الثدي. ويشير اطباء الاطفال الى ان الاطفال الذين ارضعتهم امهاتهم اقل عرضة للاصابة بالحساسية.

ويجدر الذكر انه يبدأ اليوم 1 اغسطس/آب الاسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية الذي تنظمه منظمة الصحة العالمية ويستمر الى السابع من الشهر الجاري، الذي يهدف الى توضيح فوائد الرضاعة الطبيعية لصحة الام والطفل في كافة انحاء العالم.

ويقول الخبير في سرطان الثدي، الدكتور فاديم ايسكين، بان النساء اللواتي ليست لديهن مشاكل في الغدة الثديية واللواتي ارضعن اطفالهن، ينخفض عندهن خطر الاصابة بسرطان الثدي. واضاف "واكثر من ذلك يُعتقد بأن النساء اللواتي انجبن يقل خطر اصابتهن بالسرطان، قياسا للنساء الاخريات".

 

ويشير دافيد زاريدزة مدير معهد بلوخين للبحوث السرطانية، ان بحوث الخبراء في الغرب تؤكد على الدور الايجابي للرضاعة الطبيعية في تخفيض خطر الاصابة بسرطان الثدي. ولكن يجب ان نفهم بانه ليست هناك عوامل دقيقة مطلقة تزيد او تقلل من هذا الخطر "وهذه هي احدى الاجراءات التي بمساعدتها يمكن تخفيض خطر الاصابة بسرطان الثدي".

ومن جانبهم يشير الخبراء في طب الاطفال، الى ان الاطفال الذين خضعوا للرضاعة الطبيعية، هم اقل عرضة للاصابة بالحساسية، ونادرا ما يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي.

وينصح طبيب الاطفال، بوريس زيمين بارضاع الطفل طبيعيا مدة 8 اشهر على الاقل،  ولكن من الافضل ارضاعه مدة سنة كاملة. ويضيف إن المرأة المرضع ترسخ وتعزز العلاقة النفسية مع طفلها "يحصل الطفل خلال مختلف مراحل نموه على المعادن الضرورية من حليب الام. وتركيب حليب الام يتغير مع نمو الطفل، لذلك يُنصح بارضاعه خلال طول فترة الرضاعة. وليس في ذلك أي ضرر، مع انه لا حاجة للرضاعة الطبيعية بعد السنة الاولى من عمر الطفل".

المصدر: وكالة انباء "نوفوستي"

أفلام وثائقية