أنصار موغابي يعلنون فوزه في الانتخابات والمعارضون يصفونها بـ"المهزلة"

أخبار العالم

أنصار موغابي يعلنون فوزه في الانتخابات والمعارضون يصفونها بـ
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/622767/

وصف رئيس وزراء زمبابوي مورغان تسفانغيراي فوز الرئيس الزمبابوي روبيرت موغابي في انتخابات الرئاسة التي جرت في البلاد يوم 31 يوليو/تموز بـ "المهزلة"، بينما اعلن حزب الرئيس موغابي عن تحقيقه "النصر المبين".

وصف رئيس وزراء زمبابوي مورغان تسفانغيراي فوز الرئيس الزمبابوي روبيرت موغابي في انتخابات الرئاسة التي جرت في البلاد يوم 31 يوليو/تموز بـ "المهزلة"، بينما اعلن حزب الرئيس موغابي عن تحقيقه "النصر المبين".

جاءت هذه الردود يوم 1 أغسطس/آب، قبل 5 أيام من موعد إعلان النتائج الرسمية لهذه الانتخابات الرئاسية في جمهورية زيمبابوي.

وقال تفانغيراي (61 عاما) رئيس حزب "الحركة من أجل التغييرات الديموقراطية" والمنافس الأساسي لموغابي (89 عاما): "هذه انتخابات احتيالية لا تعكس أبدا إرادة الشعب. نعتبر نتائجها غير قانونية".

وأضاف: "ستكون نتيجة هذه الانتخابات غير قانونية، وسيدخل ذلك البلاد في  أزمة".

هذا ووصفت بعثة المراقبين من الاتحاد الإفريقي الانتخابات هذه بأنها كانت "سلمية وحرة وعادلة".

وأكدت منظمة "من أجل الانتخابات في زيمبابوي" أن حوالي ألف مواطن لم يجدوا أسماءهم في قوائم الناخبين الرسمية التي شملت أكثر من 6 ملايين شخص.

من جانبه صرح حزب "اتحاد زيمبابوي الإفريقي الوطني – الجبهة الديموقراطية" الذي يرأسه موغابي في بيان له: "لقد انتصرنا ودفنا "الحركة من أجل التغييرات الديموقراطية"(المعارضة لموغابي). لم نشكك أبدا في انتصارنا".

ويحذر عدد المراقبين من احتمال نشوب اشتباكات بين أنصار موغابي و تسفانغيراي بعد الإعلان عن النتائج الرسمية للانتخابات على غرار ما حصل عام 2008. وفاز تسفانغيراي آنذاك بحوالي 48% من الأصوات في الدورة الأولى، بينما حصل موغابي على 43.5% فقط. لكن تسفانغيراي رفض المشاركة في الدورة الثانية بسبب الاشتباكات وأعمال العنف التي بدأت بعد إعلان نتائج الدورة الأولى. وتوصل الطرفان المتنازعان بوساطة مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية إلى حل وسط احتفظ بموجبه موغابي بمنصب رئيس الجمهورية وتسلم تسفانغيراي منصب رئيس الوزراء.

المصدر: وكالة الأنباء "إيتار-تاس"

فيسبوك 12مليون