السجن 7 أعوام و600 جلدة لمدون ليبرالي بالسعودية.. وواشنطن ومنظمات حقوقية تندد

أخبار العالم العربي

السجن 7 أعوام و600 جلدة لمدون ليبرالي بالسعودية.. وواشنطن ومنظمات حقوقية تندد
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/622696/

أصدرت محكمة في السعودية حكما بالسجن 7 أعوام، بالاضافة الى 600 جلدة، على المدون السعودي الليبرالي رائف بدوي الذي وجهت اليه التهم بتأسيس شبكة ليبرالية على الانترنت، ومخالفة القيم الاسلامية، والتطاول على الذات الالهية، والتهجم على الرموز الدينية والاستهزاء بها. ونددت الولايات المتحدة وعدد من المنظمات الحقوقية بهذا الحكم.

أصدرت محكمة في السعودية حكما بالسجن 7 أعوام، بالاضافة الى 600 جلدة، على المدون السعودي الليبرالي رائف بدوي الذي وجهت اليه التهم بتأسيس شبكة ليبرالية على الانترنت، ومخالفة القيم الاسلامية، والتطاول على الذات الالهية، والتهجم على الرموز الدينية والاستهزاء بها. ونددت الولايات المتحدة وعدد من المنظمات الحقوقية بهذا الحكم.

وأدين رائف بدوي بالاساءة الى الاسلام من خلال تأسيسه لموقع على الانترنت في عام 2008 لمناقشة دور الدين في المملكة السعودية في منتدى الموقع.

وذكر محامي بدوي وليد أبو الخير في صفحته على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي أن القاضي قرأ الحكم جهاراً في جلسة المحاكمة بتاريخ 29 يوليو/تموز، وأن المحكمة سترسل الى المحامي إخطارا خطيا بهذا الحكم قبل 6 أغسطس/آب، وتمهله 30 يوما لاستئناف الحكم.

وكان الداعية الاسلامي الشيخ عبدالرحمن البراك قد اصدر في العام الماضي فتوى اعتبر فيها بدوي كافرا، ودعا لمحاكمته. ونسب الشيخ الى بدوي القول بمساواة المسلمين واليهود والمسيحيين والملحدين، مشيرا الى عدم جواز نشر وترويج مثل هذا الكلام إلا في سياق انكاره.

ويقبع رائف بدوي بسجن بريمان في جدة منذ اعتقاله في يونيو/حزيران الماضي. وقضت المحكمة بإسقاط "حد الردة" عن المتهم بعد توبته أمام القاضي، مع إصدار قرار بإغلاق الشبكة الليبرالية على الإنترنت.

وقد تنقلت قضية بدوي ما بين المحكمة الجزئية والمحكمة العامة، حيث أعادت المحكمة العامة بجدة القضية إلى المحكمة الجزئية بسبب عدم ثبوت تطاول المدعى عليه على الذات الإلهية أو مقام النبي الكريم، وذلك بعد أن أحالتها الجزئية إلى المحكمة العامة بداعي عدم الاختصاص، عقب مطالبة الادعاء العام بإقامة حد الردة على المتهم ، الامر الذي كان من شأنه ان يستدعي حكم الاعدام.

واشنطن و"هيومن رايتس ووتش" تنددان بالحكم

ونددت واشنطن بالحكم، واعربت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية جين بساكي عن "القلق العميق" بشأنه. وقالت انه عندما يتعلق الامر بالتعبير عن الآراء علنيا، فان أفضل طريقة لمعالجة مثل هذه الامور هو الحوار المفتوح.

من جانبه قال نديم حوري نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة "هيومن رايتس ووتش" المدافعة عن حقوق الانسان في العالم ان "هذا الحكم القاسي للغاية الصادر بحق مدون سلمي يجعل ادعاءات السعودية بدعمها للإصلاح والحوار الديني مادة للسخرية"، مضيفا ان "شخصا كان يرغب في مناقشة موضوع الدين قد مضى بالسجن عاما كاملا، ويواجه حاليا عقوبة 600 جلدة وسجن 7 اعوام".

المصدر: "روسيا اليوم" + وكالات

الأزمة اليمنية