مدفيديف يدافع عن حرية الإنترنت ويدعو لحوار صريح بين الدولة والمجتمع بواسطة تكنولوجيا المعلومات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/62198/

أعلن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف أن روسيا لن تؤيد المبادرات التي تهدف إلى تقييد الحرية في شبكة الإنترنت. وقال مدفيديف في منتدى دافوس الاقتصادي العالمي أن تقييد حرية الإنترنت سيؤدي إلى الركود. كما أكد الرئيس الروسي أن المظاهر الرئيسية للديمقراطية المعاصرة تتمثل في الحوار الصريح بين السلطة والمواطنين بما ذلك الحوار القائم على أساس تكنولوجيات "الديمقراطية المباشرة" المعلوماتية.

أعلن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف أن روسيا لن تؤيد المبادرات التي تهدف إلى تقييد الحرية في شبكة الإنترنت.
وقال مدفيديف في كلمة ألقاها يوم الأربعاء 26 يناير/كانون الثاني في منتدى دافوس الاقتصادي العالمي إن "روسيا لن تؤيد المبادرات التي تضع حرية الإنترنت القائمة على متطلبات الأخلاق والقانون موضع الشك"، مشيرا إلى أن تقييد حرية الإنترنت أو انتشار الاختراعات سيؤدي إلى الركود.
وأعاد مدفيديف إلى الأذهان أن نحو مليار شخص في العالم حاليا يستعملون شبكات اجتماعية في الإنترنت.
وأضاف أن "أية حكومة لا يمكن أن تتطلع لفرض سيطرة كاملة على هذه الشبكات، وربما ذلك للأفضل".
وفي الوقت ذاته أشار الرئيس الروسي إلى وجود جوانب خطرة لوسائل الاتصال هذه لأنها تخدم نشر الأفكار المتطرفة وتجارة المخدرات وكذلك الإرهابيين، وقال مدفيديف إنه "لا يجب تجاهل تنامي هذه المشاكل".
كما أكد الرئيس الروسي في هذا السياق أن المظاهر الرئيسية للديمقراطية المعاصرة تتمثل في الحوار الصريح بين السلطة والمواطنين بما ذلك الحوار القائم على أساس تكنولوجيات "الديمقراطية المباشرة" المعلوماتية وقناعة المواطنين الدائمة بأنهم يعيشون في دولة ديمقراطية.

وفي موضوع "ويكيليكس" قال الرئيس الروسي إن تسريبات هذا الموقع قد تفيد العلاقات الدولية وإنها لم تأت بجديد بالنسبة لروسيا. وقال مدفيديف بهذا الصدد "أعتقد بأن قصة "ويكيليكس" في نهاية المطاف ستفيد إصلاح العلاقات الدولية بالرغم أن ذلك ربما نشاط غير شرعي من وجهة نظر عدد من الدول، لكن تأثير هذه القصة يبدو لي إيجابيا جدا للعلاقات الدولية".
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)