وزير في جنوب السودان: سننضم للمحكمة الدولية المطالبة بالبشير ولا توجد لدينا مشاكل مع إسرائيل

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/62187/

أعلن وزير التعاون الدولي في حكومة جنوب السودان ان حكومة الإقليم ستناقش مسألة الانضمام للمحكمة الجنائية الدولية، التي أصدرت مذكرة اعتقال بحق الرئيس السوداني عمر حسن البشير، وذلك في حال انفصال الإقليم عن السودان. كما أشار دنغ ألور الى عدم وجود مشاكل بين حكومته وإسرائيل، مؤكداً ان جوبا ستبحث في تنمية العلاقات مع تل أبيب اذا ما اقتضت مصلحة بلاده ذلك.

أعلن وزير التعاون الدولي في حكومة جنوب السودان ان حكومة الإقليم ستناقش مسألة الانضمام للمحكمة الجنائية الدولية، التي أصدرت مذكرة اعتقال بحق الرئيس السوداني عمر حسن البشير، وذلك في حال انفصال الإقليم عن السودان.
وشدد الوزير دنغ ألور في 26 يناير/كانون الثاني "لقد حاربنا لأكثر من 40 عاماً من أجل حقوق الإنسان وسوف نتابع الإجراءات، وبكل تأكيد سيتصلون بنا او نتصل نحن بهم، ليست لدينا اية مشاكل".
كما صرح ان الدولة العتيدة في جنوب بالسودان ستقدم طلب الانضمام لعدد من المنظمات والهيئات الإقليمية كالاتحاد الافريقي وتجمع دول شرق ووسط افريقيا.
وفي حال انضمام دولة "جنوب السودان" لهذه المنظمات، فستصبح جوبا ملزمة بإلقاء القبض على عمر حسن البشير وتسليمه للجهات المختصة، اذ تتهم المحكمة الدولية الرئيس السوداني بارتكاب جرائم حرب وإبادة جماعية في منطقة درافور غربي البلاد،.
ويرى مراقبون بانضمام الدولة المنتظرة للمحكمة الجنائية الدولية سبيلاً لتشنج في العلاقات بين الكيان الجديد والسودان، الذي يرفض الاعتراف بضلوعه بارتكاب هذه الجرائم، وهو على النقيض من العلاقات الجيدة واستمرار التواصل في مجالات عدة بما فيه الاقتصادي بين الخرطوم وجوبا، وهو ما تنادي به حكومة البشير، في حال أسفر الاستفتاء الشعبي في الجنوب السوداني عن انفصاله عن الشمال.
وقد شهد جنوب السودان في مطلع الشهر الجاري بداية هذا الاستفتاء، الذي تشير نتائجه الأولية الى تأييد غالبية مواطنيه الجنوبيين للانفصال عن الشمال وتأسيس دولة مستقلة، على ان يتم الإعلان الرسمي عن نتائج الاستفتاء النهائية في 14 فبراير/شباط القادم.
هذا وكانت واشنطن قد أعربت عن استعدادها لرفع اسم السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب، شريطة ان تقبل الحكومة السودانية بنتائج الاستفتاء في الجنوب، على الرغم من ان السودان دخل القائمة الامريكية السوداء بسبب "إيوائه إرهابيين دوليين" كأسامة بن لادن وكارلوس، في منتصف تسعينات القرن الماضي.    
وفي شأن العلاقات مع إسرائيل أشار دنغ ألور الذي يقوم بمهام وزير الخارجية في حكومة جنوب السودان أيضاً الى عدم وجود أية مشاكل بين حكومته وتل أبيب، مشيراً الى انه "في حال اقتضت مصالح بلاده إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل فإننا سنقيمها"، لكنه نوّه بأن القرار لم يتخذ بعد في هذا الشأن وان البت به في الفترة الراهنة "أمر سابق لأوانه".
المصدر: وكالات
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية