اسرائيل تقرر اقتلاع مئات الأشجار المثمرة بالضفة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/621799/

في مفارقة غريبة من نوعها تفضح العنصرية الإسرائيلية، اصدرت السلطات الاسرائيلية إخطارات وأوامر بالخلع والإزالة تطال 2300 شجرة مثمرة في وادي قانا شمال سلفيت، والذريعة أنها تغير المعالم الطبيعية للمنطقة.

في مفارقة غريبة من نوعها تفضح العنصرية الإسرائيلية، اصدرت السلطات الاسرائيلية إخطارات وأوامر بالخلع والإزالة تطال 2300 شجرة مثمرة في وادي قانا شمال سلفيت، والذريعة أنها تغير المعالم الطبيعية للمنطقة.

سلطة حماية البيئة الإسرائيلية، ترافقها آليات عسكرية اقتحمت المكان وبدأت عملية الفرز بوضع علامات حمراء على الأشجار التي قررت إعدامها.

وزارة شؤون البيئة الفلسطينية، وباعتبارها جهة الاختصاص، رأت أن القرار الاسرائيلي سياسيٌ بامتياز، وأنه يبتعد كل البعد عن حماية البيئة، فكيف يمكن لشجرة مثمرة أن تجلب ضررا لمحيطها البيئي، لكن، من الجلي أن هذه مجرد حجة واحدة من حجج إسرائيلية كثيرة تهدف لاقتلاع الفلسطينين من أرضهم ومصادرتها لبناء المستوطنات التي تمارس بدورها جرائم بيئية خطيرة كإطلاق المياه العادمة باتجاه مزارع الفلسطينين وحرق أشجار الزيتون. 

وهذه ليست المره الاولى التي تستهدف فيها اسرائيل الأشجار في هذا المكان، فقد سبق وقررت اقتلاع الأشجار الكبيرة، وإبقاء الاشجار التي لم يتجاوز عمرها السنتين، لتضاعف عدد الأشجار المستهدفة هذا العام، حتى وصلت الى 2300.

فمجددا، تستخدم إسرائيل الذرائع المرتبطة بالبيئة لاجتثات الفلسطينيين من أرضهم.. فأي معايير هذه التي تمنع الفلسطيني من زراعة الأشجار في المحميات الطبيعية وتجيز لإسرائيل بناء المستوطنات فيها؟. 

للمزيد شاهدوا تقريرنا المصور