مدفيديف يدعو المجتمع الدولي إلى استئصال جذور الإرهاب الاقتصادية الاجتماعية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/62179/

أعلن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف أن المجتمع الدولي يجب أن يتوحد في مكافحة الإرهاب والتأثير على جذوره الاقتصادية الاجتماعية.وقال مدفيديف في دافوس إن أية دولة في العالم لا يمكن ضمان حمايتها من الإرهاب وإن مثل هذا العمل الإرهابي يمكن أن يقع في أية لحظة في أي من أنحاء العالم. من جانبه كان رئيس الحكومة الروسية فلاديمير بوتين قد أكد أن العمل الإرهابي بمطار "دوموديدوفو" ليس له علاقة بالشيشان حسب المعلومات الأولية.

أعلن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف أن المجتمع الدولي يجب أن يتوحد في مكافحة الإرهاب والتأثير على جذوره الاقتصادية الاجتماعية.

وقال مدفيديف في كلمة ألقاها يوم الأربعاء 26 يناير/كانون الثاني في منتدى دافوس الاقتصاي العالمي إن أية دولة في العالم لا يمكن ضمان حمايتها من الإرهاب وإن مثل هذا العمل الإرهابي الذي وقع في مطار "دوموديدوفو" يمكن أن يقع في أية لحظة في أي من أنحاء العالم.

وأشار الرئيس الروسي إلى أنه لا توجد سبل قابلة للتطبيق لمكافحة الإرهاب في كل مكان لكن نجاح مواجهة هذا الشر يتوقف على التضامن وتنسيق الجهود.

وأكد دميتري مدفيديف على ضرورة زيادة الجهود المشتركة في مواجهة جذور الإرهاب المتمثلة في الفقر والبطالة والأمية واليتم من أجل أن تصبح التنمية العالمية مستقرة وعادلة وآمنة، مؤكدا أن نجاح التنمية الاقتصادية العالمية يتطلب توحيد الجهود لمحاربة الإرهاب والتطرف.

بوتين: العمل الإرهابي في "دوموديدوفو" ليس له علاقة بالشيشان حسب المعلومات الأولية

أعلن رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين أن روسيا لن تجري مفاوضات مع الإرهابيين.
وقال بوتين للصحفيين يوم الأربعاء 26 يناير/كانون الثاني إن "أية دولة تحترم نفسها لا تسلك هذا الطريق. ان مثل محاولات التفاوض هذه مع الإرهابيين والمتطرفين مهدت في بداية التسعينيات لنا الطريق إلى حربي الشيشان الأولى والثانية".
وأوضح رئيس الحكومة الروسية أن "سبب الامتناع عن إجراء مفاوضات مع الإرهابيين لا يكمن فقط في الشعور بالكرامة واحترام النفس وإنما ذلك خبرة دولية في مكافحة الإرهاب. وفي حال قبول المفاوضات مع الإرهابيين يزداد العدوان وعدد الضحايا. والممارسة الدولية تتمثل في الامتناع عن إجراء المفاوضات مع الإرهابيين".
من جهة أخرى لم يستبعد بوتين إجراء مفاوضات مع "أية قوى سياسية تريد تسوية الوضع"، مشيرا إلى أن "مثل هذه المفاوضات جرت أثناء الأزمة في الشيشان، وسمح هذا الحوار بتسوية الوضع في الشيشان".
وأكد فلاديمير بوتين أن العمل الإرهابي الذي أودى بحياة 35 شخصا في مطار "دوموديدوفو" الدولي ليس له علاقة بالشيشان على ما يبدو حسب المعلومات الأولية.
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)