الببلاوي يدعو الشعب المصري الى المصالحة والتكاتف دعماً لاستقرار البلاد

أخبار العالم العربي

الببلاوي يدعو الشعب المصري الى المصالحة والتكاتف دعماً لاستقرار البلاد
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/621742/

دعا رئيس مجلس الوزراء المصري حازم الببلاوي الشعب المصري إلى التكاتف والتلاحم والمصالحة من أجل عبور هذه المرحلة الصعبة التي تمر بها البلاد، معرباً عن حزنه لمشاهد العنف المتكررة في مصر.

دعا رئيس مجلس الوزراء المصري حازم الببلاوي الشعب المصري إلى التكاتف والتلاحم والمصالحة من أجل عبور هذه المرحلة الصعبة التي تمر بها البلاد، معرباً عن حزنه لمشاهد العنف المتكررة في مصر.

ووصف الببلاوي في مقابلة تلفزيونية يوم 20 يوليو/تموز حكومته بأنها انتقالية وليست حكومة تسيير أعمال، قائلًا: "أنها حكومة وقتية ولكنها ستقدم استراتيجية المرحلة الراهنة والمقبلة"، مشيراً إلى أن أهدافها إعادة الوفاق بين المصريين. وأوضح أن رؤيته الأولى في تشكيل الحكومة كانت معياري الكفاءة والمصداقية دون النظر إلى الخلفية السياسية للمرشحين.

وأعرب الببلاوي عن تفهم الحكومة لموقف الدول غير الراضية عما حدث مؤخراً بمصر، حيث تطرق في حواره للتليفزيون إلى موقف رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان، وأكد أن من حقه عدم الموافقة عما حدث ولكن من دون تعصب أو تشنج.

وحول العلاقات الخارجية في الحكومة الجديدة، أكد أن مصر ليست في عداوة مع أحد، مشيرا إلى أنه يجب أن يعي الشعب المصري أنه جزء من هذا العالم وعليه أن يكون متعاملا معه على اساس الاحترام. وأضاف أن مصر منفتحة على العالم وستعمل على تحقيق المزيد خلال الفترة المقبلة، مؤكدا أن مصر ليس لها خيار آخر سوى الانفتاح والتعاون مع العالم أجمع من أجل المصلحة العامة والمتبادلة.

مسؤول في الحرية والعدالة: لن نعترف بحكومة القراصنة الذين سلبوا ارادة الشعب المصري

من جانبه اكد أمين الإعلام في حزب الحرية والعدالة بالإسكندرية أسامة عاطف أبو العيد رفض الحزب الاعتراف بالحكومة المصرية المؤقتة قائلا في حديث لـ"روسيا اليوم" انه "لن نعترف بحكومة القراصنة الذين سلبوا ارادة الشعب المصري وازاحوا اول رئيس منتخب في انتخابات حرة نزيهة باشرف قضائي كامل".

وتساءل مستغربا انه "كيف يمكن الجلوس مع من سلب ارادة الشعب؟".

واوضح قائلا انهم "غرروا بالشعب المصري وذكروا ارقاما عارية عن الصحة، فاجمالا الذين خرجوا في ثورة 30 يونيو كما يسمونها، وهي ليست  ثورة اذ لم يقتل فيها او حتى يجرح اي شخص، خرج فيها ما يقارب المليون او يزيد قليلا وهي اعداد طائفية، والكثير منهم من الفلول والعسكريين وجنود الأمن المركزي يرتدون ملابسا مدنية".

الأمين العام لحزب الثورة: رفض مؤيدي مرسي لهذه الدعوة هو بيان للمآل السيء الذي آلت اليه جماعة الاخوان المسلمين

من ناحيته اعتبر الأمين العام لحزب الثورة بمصر محمد صلاح الدين زكي في حديث لـ"روسيا اليوم" من القاهرة ان "رفض مؤيدي مرسي لهذه الدعوة هو بيان للمآل السيء الذي آلت اليه الجماعة".

واكد زكي ان "القيادة الحالية للاخوان برئاسة المرشد العام لم يلتفتوا ابدا لمصلحة جماعتهم وانصارهم وانما الى مصالحهم الشخصية على حساب الجماعة، وآلوا بها الى هذا المآل السيء بعد ان كانت لديهم فرصة تاريخية لأن يندمجوا في المجتمع ويبدأوا بقيادته".

واضاف انه "من الطبيعي ان لا يسعوا بعد خروجهم من السلطة الى التوافق".

ولفت الى ان "الجيش استجاب لملايين المصريين، حيث خرج في القاهرة 23 مليون مصري ليقولوا انهم لن يرضخوا بعد ذلك لهذا الحكم الغاشم للاخوان".

إفادة مراسلنا في القاهرة

 

المصدر: وكالات