وزير الدفاع الروسي: روسيا تجهز منظومتها الخاصة بالدرع الصاروخية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/62165/

قال اناتولي سرديوكوف وزير الدفاع الروسي ان روسيا تجهز منظومة خاصة بها للدرع الصاروخية وان معاهدة تقليص الاسلحة الهجومية الاستراتيجية لا تحدد بأي شكل من الاشكال امكانيات روسيا في تجهيز منظومة الدرع الصاروخية الخاصة بها. جاء ذلك خلال كلمته امام مجلس الاتحاد يوم 26 يناير/كانون الثاني.

قال اناتولي سرديوكوف وزير الدفاع الروسي ان روسيا تجهز منظومة خاصة بها للدرع الصاروخية وان معاهدة تقليص الاسلحة الهجومية الاستراتيجية لا تحدد بأي شكل من الاشكال امكانيات روسيا في تجهيز منظومة الدرع الصاروخية الخاصة بها. جاء ذلك خلال كلمته امام مجلس الاتحاد يوم 26 يناير/كانون الثاني في اثناء مناقشة موضوع المصادقة على المعاهدة.
وقال " اما فيما يخص منظومتنا للدرع الصاروخية فاننا سنستمر بتجهيزها كالسابق. وان معاهدة تقليص الاسلحة الهجومية الاستراتيجية لا غبن فيها ، وان البرنامج المقرر سينفذ ". وكان هذا رد الوزير على سؤال لاحد اعضاء مجلس الاتحاد حول الاجراءات التي ستتخذها روسيا فيما لو خرقت الولايات المتحدة الامريكية بنود المعاهدة.
واشار الى ان روسيا تجري مفاوضات مع الدول الاوروبية الاعضاء في حلف الناتو بخصوص تشكيل منظومة موحدة للدرع الصاروخية في اوروبا التي تضم المعدات والاجهزة الاوروبية والروسية معا. وكان الرئيس الروسي دميتري مدفيديف قد اشار في نهاية شهر نوفمبر/تشرين الاول من السنة الماضية في رسالته الى مجلسي الدوما والاتحاد الى ان فشل المفاوضات بخصوص المنظومة سيؤدي الى سباق جديد للتسلح وستضطر روسيا الى تعزيز قوتها الضاربة.
وقال سرديوكوف انه حتى في حالة تنفيذ روسيا لبرنامجها بخصوص التسلح الذي صادق عليه رئيس الدولة فانها لن تخرج عن بنود ومؤشرات المعاهدة الجديدة التي وقعها الرئيسان الروسي دميتري مدفيديف والامريكي باراك اوباما في ابريل/نيسان من العام الماضي بمدينة براغ. وبعد ان صادق الكونغرس الامريكي على المعاهدة ولكي تصبح نافذة المفعول من الضروري ان يصادق عليها مجلسا الدوما والاتحاد الروسيان. وتلزم هذه الوثيقة الجانبان بتقليص العدد الكلي للرؤوس النووية بنسبة الثلث عما كانت عليه بعد اتفاقية موسكو عام 2002 وتخفيض وسائل حملها الى النصف.
وقال " ان البرنامج العسكري الذي وقعه رئيس الدولة في 31 ديسمبر/كانون الاول للفترة من عام 2011 ولغاية 2020 يتضمن بوضوح عدد الصواريخ المناوبة. وان تنفيذنا لهذا البرنامج لن يخرجنا من بنود ومؤشرات المعاهدة الموقعة ".
وبموجب هذه المعاهدة ستملك روسيا وامريكا 1.55 الف رأس نووي و800 واسطة لحملها ( قاذفات استراتيجية وغواصات وقواعد اطلاق ).
لذلك حسب قول وزير الدفاع تملك روسيا بعض الاحتياطي " واكثر من هذا فأن مانملكه اليوم يكفي لضمان امن روسيا الاتحادية ".
وحسب المعلومات المتوفرة تملك القوات الاستراتيجية النووية الروسية حاليا حوالي 3.8 الف رأس نووي و800 واسطة لحملها.

احتمال نزع السلاح الشامل ممكن بعد تنفيذ بنود معاهدة تقليص الاسلحة الهجومية الاستراتيجية 

قال الكسندر غروشكو نائب وزير الخارجية الروسي يمكن ان يتم نزع السلاح الشامل ، لدى  انضمام دول اخرى الى العملية اضافة الى روسيا والولايات المتحدة الامريكية ،بعد تنفيذ بنود معاهدة تقليص الاسلحة الهجومية الاستراتيجية. وقال خلال كلمته في جلسة مجلس الاتحاد المخصصة للمصادقة على المعاهدة الجديدة " انه في مرحلة ما اذا سار المجتمع الدولي  نحو عالم بدون سلاح نووي او عالم بسلاح محدود جدا ، يجب الاخذ بنظر الاعتبار كل الدول النووية ".
وقال ردا على سؤال لاحد اعضاء المجلس بصدد ان تنفيذ المعاهدة الحالية يولد اختلالا في التوازن خاصة ان هناك دولا نووية اخرى: " في المرحلة الحالية يجب العمل من اجل تنفيذ بنود المعاهدة الحالية وتقليص الاسلحة بموجبها. ويخص هذا قبل شيء الجانب الامريكي وبعد هذا يمكن تحديد استراتيجية تقليص دور الاسلحة النووية في استراتيجية حفظ الامن ". واضاف " في مرحلة معينة سوف نأخذ بنظر الاعتبار قدرات الدول النووية الاخرى ايضا ".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)