مليونيتان لأنصار مرسي ومعارضيه والجيش يحذر من الاقتراب من المنشآت العسكرية

أخبار العالم العربي

مليونيتان لأنصار مرسي ومعارضيه والجيش يحذر من الاقتراب من المنشآت العسكرية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/621599/

استمر الآلاف من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي ومعارضوه ليلة الجمعة على السبت 20 يوليو/تموز بالتظاهر في ميادين القاهرة ومحافظات مصرية أخرى، بالتزامن مع احتفال البلاد بالذكرى الاربعين للانتصار في حرب 6 اكتوبر عام 1973 الذي صادف آنذاك 10 رمضان. ونشر الجيش المصري تعزيزات مكثفة في شوارع العاصمة وجدد تحذيره للمحتجين من الاقتراب من المنشآت العسكرية.

استمر الآلاف من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي ومعارضوه ليلة الجمعة على السبت 20 يوليو/تموز بالتظاهر في ميادين القاهرة ومحافظات مصرية أخرى، بالتزامن مع احتفال البلاد بالذكرى الاربعين للانتصار في حرب 6 اكتوبر عام 1973 الذي صادف آنذاك 10 رمضان. ونشر الجيش المصري تعزيزات مكثفة في شوارع العاصمة وجدد تحذيره للمحتجين من الاقتراب من المنشآت العسكرية.

وكان الآلاف من أنصار الرئيس العزول قد انضموا الى مسيرات خرجت من مساجد بعد صلاة الجمعة وتوجهوا الى ميداني رابعة العدوية والنهضة، حيث يعتصم الآلاف من أنصار القوى الإسلامية، بينما يجتمع معارضو الرئيس المعزول في ميدان التحرير وأمام قصر الاتحادية.

وحاولت القوى الإسلامية إرسال مسيرتين حاشدتين من رابعة العدوية الى وزارة الدفاع ومقر الحرس الجمهوري الذي شهد محيطه اشتباكات عنيفة يوم 8 يوليو/تموز سقط فيها أكثر من 50 قتيلا في صفوف الإخوان المسلمين. لكن الجيش غلق الشوارع المؤدية الى المقرين بالأسلاك الشائكة وأقام جدارا خرسانيا أمام البوابة الرئيسية لوزارة الدفاع.

وذكر مراسلنا من ميدان النهضة في وقت سابق أن تعزيزات عسكرية مشددة وصلت الى محيط الميدان، نظرا لقربه من مديرية أمن الجيزة ونادي الشرطة.

كما وقعت اشتباكات بين مؤيدي مرسي والمعارضين له خارج الجامع الأزهر، حيث سمع دوي لإطلاق نار، وهذا بعد أن تظاهر عدد من أنصار الرئيس المعزول في داخل الجامع بعد صلاة الجمعة، مرددين هتافات مؤيدة له. وقال مصدر بالشرطة أنه تم اعتقال 13 من مثيري الشغب، بعد أن تدخلت الشرطة لوضع حد للاشتباكات.

كما قطع العشرات من مؤيدي الرئيس المعزول كوبرى 6 أكتوبر في الاتجاهين أثناء انطلاق مسيرتهم من الأزهر إلى ميدان رابعة العدوية.

وفي ميدان التحرير، أفادت مراسلة "روسيا اليوم" بتزايد عدد المتظاهرين، وهذا تمهيدا للإفطار الجماعي الذي من المقرر إقامته في التحرير وأمام قصر الاتحادية.

هذا وجدد المتحدث باسم الجيش أحمد محمد علي تحذير جميع المواطنين من انتحال الصفة العسكرية أو ارتداء الزي العسكري دون وجه حق، كما حذر من "أعمال اقتراب مشبوهة تجاه الوحدات والمنشآت العسكرية وأفراد تأمينها أو تجمعات المواطنين المصريين"، مشددا على أن من يخالف ذلك سوف يعرض حياته للخطر وسيتم التعامل معه بكل حسم وقوة وسيخضع للمسائلة القانونية.

كما جددت القوات المسلحة تحذيرها من الانحراف عن المسار السلمي للمظاهرات، أو اللجوء إلى أي مظهر من مظاهر العنف أو تكدير السلم المجتمعي، وتعطيل مصالح المواطنين.

وكان "التحالف الوطني لدعم الشرعية" قد دعا أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، لمسيرات حاشدة الجمعة في إطار ما يسمى "مليونية كسر الانقلاب"، للمطالبة بإعادة الرئيس المعزول محمد مرسي الى السلطة. من جانب آخر، دعت حملة "تمرد" وحركة "30 يونيو" الى التظاهر في ميدان التحرير وأمام قصر الاتحادية خلال مليونية أخرى أطلق عليها "مليونية النصر والعبور" للتأكيد على الدعم للجيش المصري.

ويذكر أن المظاهرات الحاشدة، التي يخشى المراقبون من أنها قد تتحول الى أعمال عنف، تأتي في ذكر انتصار العاشر من  رمضان، عندما تتذكر مصر الانتصار في حرب 1973، حين تمكنت القوات المصرية من عبور قناة السويس يوم 6 أكتوبر/تشرين الأول (الموافق للعاشر من رمضان انذاك).

الجيش يقدم عروضا جوية احتفالا بذكرى العاشر من رمضان.. وحالة الطوارئ القصوى بمطار القاهرة

قدمت القوات المسلحة المصرية اليوم الجمعة 19 يوليو/ تموز عروضا جوية بالطائرات في سماء القاهرة ، احتفالا بذكرى نصر العاشر من رمضان(حرب اكتوبر1973) . واخترقت مقاتلات مصرية حاجز الصوت على ارتفاع منخفض فوق القاهرة.

من جانب آخر، أعلنت سلطات مطار القاهرة الدولي، بالتنسيق بين رجال الجيش والشرطة، اليوم الجمعة، حالة الطوارئ القصوى بالتزامن مع المسيرات التي تشهدها الميادين المصرية.

وأعلن مدير شرطة ميناء القاهرة الجوي، بأنه تم تشديد الإجراءات الأمنية بجميع مداخل ومخارج مطار القاهرة لتفتيش كافة السيارات المتوجهة إلى المطار، وهذا في إطار الخطة الأمنية المشتركة مع القوات المسلحة.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية