الرئيس المصري المؤقت: اطار العدالة والمصالحة موجه للجميع دون اقصاء

أخبار العالم العربي

الرئيس المصري المؤقت: اطار العدالة والمصالحة موجه للجميع دون اقصاءالرئيس المصري المؤقت عدلي منصور
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/621579/

اعلن الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور في كلمته الموجهة الى الشعب مساء الخميس 18 يوليو/تموز، وهي أول كلمة له منذ ادائه اليمين الدستورية ، اعلن ان اطار العدالة والمصالحة موجه للجميع دون اقصاء، مؤكدا ان مصر لن تعود الى الوراء.

اعلن الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور في كلمته الموجهة الى الشعب مساء الخميس 18 يوليو/تموز، وهي أول كلمة له منذ ادائه اليمين الدستورية، اعلن ان اطار العدالة والمصالحة موجه للجميع دون اقصاء، مؤكدا ان مصر لن تعود الى الوراء.

وقال عدلي منصور: "امتثالا لارادتكم التي املت علينا خارطة لمستقبل الوطن، تلك الارادة التي تجلت في جماهير الشعب المصري التي خرجت في 30 يونيو 2013، استكمالا لاهداف ثورة شعبنا في الـ 25 من يناير 2011، ومعلنة ان صاحب الشرعية الاصيل هو هذا الشعب المصري العظيم، امتثالا لتلك الارادة، جاء تشكيل حكومة وطنية من الكفاءات القادرة على مواجهة تحديات اللحظة الدقيقة".

واضاف الرئيس المؤقت قوله ان "اطار العدالة والمصالحة يتجه الى الجميع دون اقصاء او استثناء، ولقد دعونا مؤسسات الدولة والمجتمع للعمل معا على انجاز هدف السلم المجتمعي القائم على العدالة وسيادة القانون وقيم التعايش الانساني".

واكد انه "لن يقطع أحد طريق شعبنا نحو الاستقرار، ولا يمكننا أن ننشغل بتحديات الداخل عن متغيرات الخارج، وثورة 30 يونيو لم تكن لتحسين جودة الحياة، بل لعودة الريادة والمكانة.. والمستحيل جعله المصريون واقعا".

وقال: "نمر بلحظة حرجة يريدها البعض أن تكون مدخلا للعنف والفوضى، ونريد لها أن تكون مدخلا للاستقرار"، معتبرا ان "من يريدون الدماء يرفعون رايات خادعة وشعارات كاذبة ويدفعون مصر الى حافة الهاوية".

وشدد قائلا: "سنخوض معركة الأمن حتى النهاية وسنحافظ على الثورة وسنبني الوطن"، موضحا: "إننا نمر بمرحلة حاسمة في تاريخ مصر يريد البعض أن تكون مقدم للفوضى ونريد لها ان تكون مرحلة للتقدم والرقي".

ونوه بأن "حركة التاريخ لن تعود الى الخلف، ونحن ماضون نحو الحرية والاستقرار".

وجاءت كلمة الرئيس المصري المؤقت عشية احتفال مصر بذكرى الانتصار في حرب السادس من أكتوبر عام 1973، التي تصادف العاشر من رمضان.

تعليق مراسلنا في القاهرة: