"النافلة" .. تقليد رمضاني كويتي للتواصل الانساني والاجتماعي في رمضان المبارك

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/621517/

تعتبر " النافلة" من العادات الاصيلة والقديمة لدى الكويتيين التي تعكس الصور الانسانية للتواصل والتراحم في المجتمع وتجسد الخير والمحبة والالفة بين الناس انطلاقا من الاساس الشرعي والواجب الديني ابتغاء مرضاة الخالق عزوجل وكسب الأجر في شهر الصوم المبارك.

 تعتبر " النافلة" من  العادات الاصيلة والقديمة لدى الكويتيين  التي  تعكس الصور الانسانية للتواصل والتراحم  في المجتمع وتجسد الخير والمحبة والالفة بين الناس انطلاقا من الاساس الشرعي والواجب الديني ابتغاء مرضاة الخالق عزوجل وكسب الأجر في شهر الصوم  المبارك.

وعادة تقدم " النافلة " اي الصدقة  المؤلفة من الاطباق الشعبية  الرئيسية الى المحتاجين من الاهل والجيران والاصدقاء غير القادرين ماديا على شراء بعض المواد الغذائية كاللحم مثلا. وكلمة " النافلة " مستوحاة من سورة الانفال وتعتبر لدى الكويتيين فطرة دينية وعادة قديمة جدا.

ويسود الاعتقاد بأن من الافضل تقديم " النافلة"  قبل الافطار ولاسيما في يومي الاثنين والخميس  حيث يتطابق ذلك مع الحديث النبوي الشريف القائل بأن أعمال العباد تعرض على الله عز وجل في هذين اليومين وجاء فيه" تعرض الاعمال يومي الاثنين والخميس فأحب ان يعرض عملي  وأنا صائم".

واشارت الكاتبة الكويتية المهتمة بالتراث غنيمة الفهد في حديث مع وكالة " كونا" الى وجوب التمييز بين " النقصة " و" النافلة" التي تخلط الاجيال الفتية بينهما. فإن " النقصة لا تتحدد بزمن او وقت او نوع.. وقد تكون في رمضان تمرا او طبقا من التشريب او المجبوسي او الحلويات القديمة مثل اللقيمات والزلابية". اما " النافلة" فتقتصر على طبختي " الجريش"     و" الهريسة" في يومي الاثنين والخميس على مدار السنة  وتكون في اوجها في شهر رمضان المبارك.

ويحرص الناس لدى تقديم " النافلة" على ان يتم ذلك في قدر نظيف وجديد وبمظهر لائق بغية جلب المسرة الى العائلة  التي ستتمتع بأكلها.

المصدر : وكالة انباء " كونا"